شريط الأخبار

نادي الأسير: تشديد الخناق على الأسرى يتطلب تحرك جماهيري واسع لمؤازرتهم

11:02 - 23 حزيران / أبريل 2009

فلسطين اليوم- رام الله

أكد نادي الأسير الفلسطيني اليوم الخميس، أن حالة من الخوف والقلق تنتاب الحركة الأسيرة  خاصة بعد قرار ماتسمى اللجنة الوزارية الإسرائيلية الخاصة للتضييق على المعتقلين مما يتطلب تحرك جماهيري واسع لمؤازرة الأسرى الذين تزداد ظروفهم صعوبة.

 

وكشف الأسير المقدسي بشار سعيد الخطيب خلال لقائه مع محامي نادي الأسير، أن إدارة سجن نفحة شرعت بتطبيق إجراءات جديدة بحق الأسرى تزيد من ظروف الأسرى المعيشية صعوبة.

 

وقال الخطيب المعتقل منذ عام  2002 والمحكوم بالسجن 15 عاماً "إن الوضع السائد في السجن سيء  لأن الإدارة بدأت بفرض خطوات جديدة لم تكن مفروضة سابقا مثل عملية نقل إجباري بين الأقسام والنقل الداخلي ومنع الزيارات وسحب القنوات الفضائية.

 

ٍوذكر بأن الأسرى المرضى  يعانون من مشكلة بعد السجن عن المستشفيات خاصة وان وضع العيادة داخل السجن سيء جدا ولا توفر الاحتياجات الطبية فهناك مرضى بالقلب ولا يمكن للعيادة تقديم علاج فعال وهناك أيضاً مشاكل فيما يتعلق بأهالي الأسرى من شمال الضفة ومعاناة ومشاق الزيارة التي يعانيها ذويهم أثناء زيارتهم وترفض الإدارة نقلهم لسجون قريبة من اماكن سكناهم، فضلاً عن وجود مشاكل في القلب والضغط لديه.

 

من ناحيته، أفاد الأسير محمد نزال بطمة من بيت لحم والمعتقل منذ 2003 والمحكوم بالسجن 13 عاما بان الوضع يتجه للتصعيد  لان الإدارة تلجا إلى فرض الزي البرتقالي في الأيام القادمة كما بدأت بتنفيذ عمليات سحب الأدوات الكهربائية في قسم 4 وهو قسم مخصص لأسرى حماس والجهاد ويقبع فيه   80 أسير كما قاموا بإلغاء قناة الجزيرة.

 

كما التقى المحامي بالمعتقل داود خليل شاويش من القدس والمعتقل منذ 2000 والمحكوم بالسجن 25 عاما والموجود في قسم 4  وأفاد بان الإدارة لجأت إلى سحب انجازات وقنوات كالجزيرة وهم في حالة من الترقب على ضوء تنفيذ التشديدات ضد الأسرى في ظل حكومة نتنياهو.

 

وذكر الأسير بان أهم المشاكل الرئيسية التي يعاني منها الأسرى هي  البوسطة حيث يحتجز الأسير لساعات في السيارة  يتعرض خلالها لقسوة وسوء تعامل قوات النحشون والاستفزازات ورفض تقديم وجبات الطعام لهم وأضاف يرغم الأسير على الجلوس  أكثر من عشر ساعات على كراسي حديد ويحظر عليه الذهاب في محطات الوقوف للمراحيض  علما ان  محطات الوقوف لايوجد فيها صنابير مياه أو إضاءه هي قذرة جدا.

 

اما  الأسير محمد عصفور من رام الله والمعتقل منذ 2002 والمحكوم بالسجن 15 عاما ونصف فناشد نادي الأسير اثارة قضية الزيارات ومعاناة الأسرى وذويهم والتي دفعت الأسرى لمطالبة أسرهم بعدم الحضور للزيارات رغم أنها صلة اتصالهم الوحيدة بالعالم الخارجي .  

 

وأعرب محامي النادي عن قلقه الشديد على حياة  الأسير فادي أبو عجمية من بيت لحم الذي  يعاني من مشكلة في الأمعاء وأصبح يتقيأ دم بشكل دائم وترفض الإدارة علاجه والكشف عن سبب مرضه مناشدا المؤسسات الحقوقية والمعنية إدخال طبيب لفحصه وفحص اسري آخرين بحاجة لمتابعة  كالأسير محمد عصفور  الذي يعاني  من مشكلة في ذراعه ورغم تحديد موعد لعلاجه في المستشفى رفضت الإدارة نقله اليه  وذكر ان زوجته ممنوعة من زيارته بحجج امنية علما بانها حصلت على تصريح زيارة لمدة 6 شهور.

 

وأفاد المحامي ان ادارة السجن رفضت السماح لعائلة المعتقل  ابراهيم جندية بإدخال فرشة طبية له رغم موافقة طبيب السجن على ذلك بسبب معاناته البالغة من الآلام حادة لإصابته بديسك في ظهره مؤكدا إن  وضعه يزداد سوءاً، واشتكى من منع عائلته من زيارته منذ عام مناشدا النادي اثارة قضيته ومساعدته على حل مشكلة الفرشة وتوفير العلاج له.

 

انشر عبر