شريط الأخبار

تركيا تستدعي سفيرها في كندا احتجاجا على احتفالها بذكرى ما يعرف بابادة الارمن

08:58 - 22 تموز / أبريل 2009

فلسطين اليوم-وكالات

استدعت تركيا اليوم سفيرها في كندا احتجاجا على مشاركة الحكومة الكندية في احتفال بمناسبة ذكرى ما يعرف بابادة الارمن على ايدي الاتراك في الحرب العالمية الاولى.

وقال المتحدث باسم الخارجية التركية بوراق اوزغرين في تصريح مقتضب للصحافيين انه "تم استدعاء السفير رفعت اكغوناي من العاصمة الكندية اوتاوا الى انقرة من اجل التشاور" من دون ان يدلي بالمزيد من التفاصيل.

 

وتحدثت تقارير انباء هنا عن ان قرار الاستدعاء جاء كرد فعل على ما اعتبرته انقرة اعترافا حكوميا كنديا بتلك "الرواية المزعومة" بعد مشاركة وزراء كنديين في حفل اقيم في اوتاوا بمناسبة ذكرى مذابح الارمن.

 

وبحسب وسائل اعلام تركية فان وزير الهجرة الكندي جيسون كيني حضر الاحتفال المذكور والقى فيه خطابا برغم التحذيرات التركية من ان الاقدام على خطوة كهذه قد تضر العلاقات بين البلدين كما ارسل رئيس الوزراء ستيفن هاربر رسالة الى منظمي الاحتفال بمناسبة الذكرى.

 

وسبق لتركيا ان استدعت سفيرها في كندا في عام 2006 كما انسحبت من تمارين عسكرية مشتركة مع الجيش الكندي احتجاجا على تصريحات رئيس الوزراء الكندي ايد فيها الاعتراف بحقيقة رواية قتل مليون ونصف المليون ارمني على ايدي الاتراك ابان العهد العثماني.

وبرغم ان البرلمان الكندي اعترف رسميا في قرار غير ملزم في عام 2004 برواية الارمن عن المذابح التي وقعت ضدهم عام 1915 فان الحكومة الكندية مازالت تمتنع عن القيام بخطوة مماثلة تحسبا لرد الفعل التركي.

وتثير رواية تعرض الارمن لابادة جماعية الحساسية الشديدة لدى تركيا شعبا وحكومة اذ ترى فيها تجنيا على الحقائق التاريخية التي تشير بحسب المصادر العثمانية القديمة الى مصرع 300 الف ارمني من بين عشرات الالوف من الاتراك خلال التمرد الذي قاده الارمن مدعومين بروسيا القيصرية ضد الدولة العثمانية.

 

وتمثل هذه الرواية احدى اكثر النقاط الخلافية التي تحول دون تحقيق التقارب بين تركيا وارمينيا اذ تستغلها جماعات الضغط الارمينية المنتشرة في اوروبا وامريكا الشمالية لممارسة الضغط على حكومات هذه الدول لحملها على الاعتراف الرسمي بحقيقة الرواية المذكورة خصوصا في الولايات المتحدة.

انشر عبر