شريط الأخبار

حرب كلامية قبيل الحوار..فتح: لن نسمح باستمرار السيطرة على عزة..وحماس تخيرها بين الحوار والاعتقال

01:23 - 22 آب / أبريل 2009

فلسطين اليوم-غزة

عادت حركتي فتح وحماس من جديد لمسلسل تبادل الاتهامات قبل ثلاثة أيام على بدء الحوار المقرر في القاهرة فقد هدد عزام الأحمد اليوم في تصريحات لصحيفة الغد أن حركته لن تسمح باستمرار سيطرة حركة المقاومة الإسلامية "حماس" على قطاع غزة,ومن جانبها خيرت حركة المقاومة الإسلامية حماس فتح بين الحوار والاعتقال.

 

فقد أكد قيادي بارز في حركة "فتح"، أن حركته لن تسمح باستمرار سيطرة حركة المقاومة الإسلامية "حماس" على قطاع غزة، مشيرا إلى أن هناك خيارات أخرى للتعامل مع الحالة التي أفرزتها "حماس"، بعد سيطرتها على المقار الأمنية والإدارية في قطاع غزة صيف عام 2006.

 

وقال عزام الأحمد، رئيس كتلة "فتح" في المجلس التشريعي الفلسطيني، في تصريحات نقلتها عنه صحيفة الغد الأربعاء، إن وفد حركته سيتجه إلى القاهرة الأسبوع المقبل، لإجراء جلسة حوار ثنائي مع "حماس" بمشاركة الراعي المصري، وذلك لأنه سيتقرر في ضوء نتائجه دعوة الفصائل الأخرى للحوار.

 

وأوضح الأحمد، أن الورقة المصرية التي قدمت مؤخراً "ستطرح لنقاش الحركتين الأحد المقبل إذا لم يتم التوصل لاتفاق بشأن قضايا الخلاف الأربع"، مستبعداً في الوقت نفسه "جاهزية حماس لإنجاح الحوار وإنهاء الانقسام".

 

ومن جانبها خيرت حركة حماس اليوم حركة فتح بين خيارين لا ثالث لهما أما هي مع الحوار أو مع الاعتقال في ظل استمرار اعتقال كوادر الحركة في الضفة الغربية وعدم إيفاءها بأي من التعهدات التي قطعتها على نفسها أمام الفصائل الفلسطينية والقيادة المصرية والذي يقضي بإطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين.

 

وأكد فوزي برهوم، المتحدث باسم حركة حماس في تصريح وصل "فلسطين اليوم" نسخة عنه ان حركة فتح متورطة بشكل مباشر في كل ما يجري من حملة استئصاليه لحركة حماس في الضفة الغربية,مشددا على أنهم ويمعنون في تضليل الرأي العام عن حقيقة ما يجري هناك؛ وهذا يتنافى مع كل ما تعهدت به حركة فتح.

 

وقال برهوم إن الحركة لا يمكن أن تقبل أن نكون يد لفتح ممدودة للحوار في القاهرة والأخرى سيف مسلط على رقاب أبناءنا وأهلنا في الضفة مشيرا إلى أن ذلك سيرخي بظلاله الثقيلة على كل مجريات حوارات القاهرة.

 

كما أكدت حركة "حماس" بأن حركة "فتح" لم تف بأي من التعهدات التي قطعتها على نفسها أمام الفصائل الفلسطينية والقيادة المصرية في (26/2) والذي يقضي بإطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين من سجون السلطة في الضفة الغربية وإنهاء كافة أشكال الاعتداءات والتضييق ضد حركة حماس وقوى المقاومة الفلسطينية.

انشر عبر