شريط الأخبار

مركز الدفاع عن الأسرى يدين فرض الزي البرتقالي على الأسرى ويطالب بوقفة جادة

10:31 - 22 حزيران / أبريل 2009

فلسطين اليوم- رام الله

دان المركز الفلسطيني للدفاع عن الأسرى اليوم الأربعاء، قرار سلطات الاحتلال الإسرائيلي القاضي بفرض الزي البرتقالي بالقوة على الأسرى في سجن جلبوع.

 

وأشار المركز، إلى التهديدات التي تهدد بها إدارات السجون باستخدام أساليب قمعية بحق الأسرى لإرغامهم على قبول الزي البرتقالي، وتهديدها باقتحام الغرف والأقسام، ومصادرة ممتلكات الأسرى من الألبسة، وعزل قيادات الحركة الأسيرة، ومنع أي أسير من الخروج إلى المحاكم والمستشفيات وزيارات الأهالي دون أن يرتدي الزي البرتقالي.

 

واعتبر المركز، فرض الاحتلال الزي البرتقالي على الأسرى الفلسطينيين بالقوة يأتي في إطار السياسة العنصرية التي تنتهجها سلطات الاحتلال ضد الأسرى في السجون، كما وتأتي هذه الممارسات كحلقة من حلقات الإجراءات التعسفية التي تمارسها إدارات السجون ضد المعتقلين المحرومين من أبسط حقوقهم في الحياة.

 

ودعا المركز الفلسطيني الأسرى البواسل في كافة السجون إلى رفض الزي البرتقالي وعدم استلامه على الإطلاق من إدارات السجون، والتصدي لسياسة الاحتلال القمعية، مشيراً إلى حالة السخط والغضب الشديدتين التي تسود بين الأسرى بسبب ممارسات الاحتلال داخل السجون والتي كان آخرها فرض الزي البرتقالي بالتهديد باستخدام القوة والقمع والتهديد.

 

وبين المركز، أن الاحتلال يهدف من وراء فرض هذا الزي على الأسير الفلسطيني إلى كسر إرادته وصموده، مضيفاً أن الزي البرتقالي غير لائق بأسرى الحرية الفلسطينيين بل إن من يرتديه هم المجرمون.

 

ودعا المركز الفلسطيني، الأسرى داخل السجون إلى رفض هذا الإجراء وتنظيم الاعتصامات والاحتجاجات ضد إدارات السجون، والتهديد ببدء فعاليات تصعيدية داخل السجون.

 

وطالب جميع أبناء الشعب الفلسطيني إلى ضرورة الوقوف إلى جانب الأسرى في سجون الاحتلال بشكل دائم وممنهج من خلال المشاركة وتنظيم الفعاليات الدورية والتي تظهر معاناة قضية الأسرى في السجون الظالمة، مشدداً على وسائل الإعلام بضرورة تفعيل قضايا ومآسي الأسرى وما يتعرضون له من بطش وتنكيل على يد الاحتلال.

 

ودعا المؤسسات والهيئات والمنظمات الدولية والمحلية الحقوقية التي تُعنى بشئون الأسرى بالوقوف إلى جانب مسئولياتهم تجاه قضية الأسرى في سجون الاحتلال، وأن يضعوا حداً للممارسات اللاإنسانية والعنصرية التي تمارسها إدارات السجون بحق كافة الأسرى في السجون.

انشر عبر