شريط الأخبار

"إسرائيل" تدرس ستة مقترحات للتفاهم مع السلطة الفلسطينية

05:28 - 21 كانون أول / أبريل 2009


فلسطين اليوم : القدس المحتلة

كشفت مصادر إسرائيلية أمس أن الحكومة الإسرائيلية الجديدة شرعت في بلورة وثيقة جديدة تتضمن ستة مقترحات تعنى بمسار عمل بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية, كما تقترح عدم وضع المزيد من الاتفاقات أو وثائق التفاهم مع الفلسطينيين، بل تنفيذ أعمال على الأرض وفحص نجاحها, فيما يعقد نتنياهو مباحثات مكثفة هدفها بلورة السياسة الإسرائيلية حول المفاوضات مع الفلسطينيين, كما سيمتنع عن لقاءات رسمية مع زعماء العالم لحين الانتهاء من بلورة سياسته قبل اجتماعه مع الرئيس الأمريكي باراك أوباما الشهر المقبل.

ونقلت صحيفة "إسرائيل اليوم" عن مصادر إسرائيلية قولها إن الاقتراحات الثلاثة الأولى في الوثيقة هي أولا, دفع "نموذج جنين" إلى الأمام وتوسيع مضبوط له في كل مدن الضفة، وهو عبارة عن استخدام قوات حفظ نظام فلسطينية مسلحين ومدربين من قبل الأمريكيين ليتسلموا المسؤولية عن المدينة, وثانيا إزالة نصف حواجز الطرق في الضفة، في ظل تغيير الانتشار بحيث لا يضر بأمن الإسرائيليين، أما الثالث فهو توسيع المنطقة "أ" التي تخضع للسيطرة الكاملة للسلطة الفلسطينية في الضفة الغربية.

وأشارت المصادر إلى أن ثمة ثلاثة اقتراحات مرافقة هي أن يواصل الجيش الإسرائيلي كونه صاحب السيادة على كل المنطقة، بحيث تبقى المسؤولية الأمنية العمومية ضمن السيطرة الكاملة لأذرع الأمن الإسرائيلي, والسماح بالبناء في المستوطنات حسب تعريف الزيادة الطبيعية في "مناطق الإجماع"، مثل مستوطنات غلاف القدس, وإخلاء سلسلة من البؤر الاستيطانية التي تطلق عليها إسرائيل مصطلح البؤر "غير القانونية".

وسترفع الوثيقة إلى نتنياهو لتقديمها كتوصية خلال لقائه أوباما في البيت الأبيض يوم 18 مايو المقبل.

وكشفت المصادر أن موعد بلورة نتنياهو لسياسته حول المفاوضات مع الفلسطينيين هو موعد لقائه مع أوباما, ولكن حتى ذلك الحين فإنه سيعقد سلسلة مباحثات هدفها بلورة السياسة الإسرائيلية الجديدة, كما سيحاول الامتناع عن لقاءات رسمية مع زعماء العالم.

انشر عبر