شريط الأخبار

ضابط في الأمن الوقائي يعتدي على الشيخ "البيتاوي"..وفتح: السبب خلاف عائلي

05:33 - 19 حزيران / أبريل 2009

فلسطين اليوم-نابلس

قال الشيخ حامد البيتاوي عضو المجلس التشريعي عن حركة حماس، ورئيس رابطة علماء فلسطين، إنه تعرض لاعتداء من قبل ضابط في الأمن الوقائي أثناء خروجه من أحد المساجد بنابلس.

 

وفي مستشفى رفيديا غرب نابلس قال الشيخ البيتاوي ( 65 عاماً) وهو في قسم الطوارئ بعد تعرضه لاصابات طفيفة في قدمه، أنه وبعد خروجه برفقة نجله نصر ( 30 عاماً) من مسجد "الأنبياء" بعد صلاة الظهر، أوقفه احد ضباط الأمن الوقائي وبدأ بشتمه وإطلاق عبارات نابية بحقه، ومن ثم حاول ضربه إلا أن نجله نصر تدخل لمنعه من ذلك، بعدها أخرج الضابط مسدسه واطلق النار باتجاه أرجل الشيخ، إلا أنه لم يصب باصابات مباشرة، واصيب بشظية في قدمه اليمنى، حسب قوله.

 

وقال البيتاوي إنها ليست المحاولة الأولى التي يتعرض فيها للاعتداء، فقد سبق ان أطلق مجهولون النار على سيارته قبل حوالي عام في قرية روجيب شرق نابلس، ولم يصب لانه لم يتواجد بداخلها.

 

وحول الحالة الصحية للشيخ البيتاوي أكد رئيس قسم الطوارئ في مستشفى رفيديا أن الشيخ أصيب بجرح بسيط في قدمه اليمنى، مشيراً إلى أن إصابته طفيفة وتم إدخاله إلى قسم الأشعة للتأكد إذا ما كانت شظية قد دخلت الى رجله.

 

من جهته نفى المتحدث باسم حركة فتح، فهمي الزعارير بشكل قطعي ما رددته حركة حماس عن محاولة اغتيال النائب حامد البيتاوي.

 

وقال في بيان إن إطلاق النار اليوم، جاء على خلفية شجار ثنائي وعائلي له جذوره وتراكماته السابقة، وان الطلقة التي أصابت شظية منها البيتاوي في قدمه هو تصرف مرفوض باعتباره مساسا خطيرا بسيادة القانون والناظم لحياة شعبنا وعلاقاته.

 

وأضاف المتحدث باسم فتح أن القانون والقضاء يعلو أي شخص أو جماعة أو مؤسسة وأي اختراق له سيواجه بالقوة الكفيلة لإنفاذه، مؤكدا أن إطلاق النار جريمة غير مقبولة.

 

وأوضح أن الأجهزة الأمنية اعتقلت الفاعل وتم تحويله إلى الاستخبارات العسكرية فورا على ذمة التحقيق، في حين باشرت الشرطة بالتحقيق في جذور المشكلة ليتم تنفيذ القانون على الجميع.

انشر عبر