شريط الأخبار

الجهاد الإسلامي تدعو العرب والسلطة إلى إتباع سياسة المواجهة مع حكومة نتنياهو

08:29 - 18 كانون أول / أبريل 2009


فلسطين اليوم - غزة

دعت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين الحكومات العربية والسلطة الفلسطينية الى اتخاذ سياسة المواجهة مع حكومة اليمين المتطرف في اسرائيل، مؤكدة انها لا تعير اية اهتمام لاية التزامات او تفاهمات.

 

وقال القيادي في الحركة خالد البطش في تصريح صحفي :" ان حديث الحكومة اليمينية المتطرفة عن دولة يهودية في كيان الاحتلال هو تعبير صادق عما يفكر به قادة الاحتلال ويخططون له عبر اخراج عرب الداخل من مدنهم وبيوتهم، مستفيدين في ذلك من الضعف العربي الذي بلغ ذروته خلال العدوان الاخير على غزة.

 

واضاف البطش ان الضعف العربي الرسمي شجع نتانياهو على التمادي في غيه ومطالبة الدول العربية بالاعتراف بيهودية الدولة الامر الذي يطيل امد الصراع مع الاحتلال، مؤكدا ان المطلوب الان سياسة مواجهة مع الاحتلال وليس الاستمرار في المفاوضات معه.

 

وتوقع عدم التزام واهتمام حكومة نتانياهو كثيرا بمطالب الادارة الاميركية التي تعاني من ازمات كبيرة وعميقة على المستوى الاقتصادي وتحسين صورتها التي تشوهت كثيرا في زمن جورج بوش، كما توقع استفراد الحكومة الاسرائيلية بالقرار مستغلة ضعف الادارة الاميركية في الوقت الحاضر.

 

واوضح البطش ان الحكومة الاسرائليية اليمينية لا تعير اهتماما لاية التزامات او تفاهمات، وليس لديها اي برنامج للسلام والتسوية عندما تتحدث عن الوطن البديل للفلسطينيين وطرد العرب من الداخل وضرب السد العالي في مصر وضرب ايران ولبنان وسوريا، معتبرا انها تعبير عن اتجاه الناخب الاسرائيلي.

 

وأكد البطش ضرورة اتخاذ سياسة مواجهة مع حكومة الاحتلال والاستعداد عربيا لوضع برنامج مواجهة، بعد اعادة قراءة المشهد والتوصل الى مصالحة وطنية وانهاء الانقسام وعدم السير وراء الاوهام والمفاوضات وغير ذلك والتوجه لدعم المقاومة الفلسطينية التي تستطيع بكل تأكيد أن حصلت على الدعم اللازم أن تمضي بالمشروع الوطني والقومي الفلسطيني العربي إلى الأمام.

انشر عبر