شريط الأخبار

الجهاد الإسلامي: الوحدة هي السبيل للتصدي للعدوان والحفاظ على هوية القدس

06:02 - 18 حزيران / أبريل 2009

فلسطين اليوم – قسم المتابعة

أكدت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين اليوم الأربعاء، أن الوحدة الوطنية والبقاء في صف واحد هو السبيل للتصدي للعدوان الإسرائيلي والحفاظ على هوية القدس العربية وصد اعتداءات المستوطنين.

 

ووصف الشيخ نافذ عزام القيادي في حركة الجهاد الإسلامي، اعتداءات المستوطنين المتكررة على المسجد الأقصى وتهديداتهم باقتحامه، بالحملة المسعورة التي تستهدف المقدسات والرمز الأهم في الصراع هو المسجد الأقصى.

 

وأوضح أن المخططات الإسرائيلية التي لم تتوقف تهدف إلى طمس الهوية العربية للقدس، حيث تحاول إسرائيل استغلال الظروف الإقليمية الدولية من أجل تحويل خططها إلى أمر واقع يفرض بالقوة.

 

ودعا إلى وقفة عربية حازمة وتضامناً فلسطينياً واسعاً، وموقفاً فلسطينياً موحداً وتجاوز حالة الانقسام، مؤكداً أن المسجد الأقصى يهم كل فلسطيني وعربي ومسلم، ويجب أن يتحرك كل أحرار العالم من أجل إدانة المخططات الإسرائيلية، وإجبار إسرائيل على وقف مشاريعها التي تمس بالمسجد الأقصى.

 

وأضاف أن جيش الاحتلال الإسرائيلي متواطئ مع مخططات المستوطنين للمساس بالمسجد الأقصى، المستمرة طوال الوقت، حيث يقوم المتطرفون باعتداءاتهم وأفعالهم دون وجود رادع لهم.

 

وأكد على ضرورة أن يقف الشعب الفلسطيني صفاً واحداً دفاعاً عن المسجد الأقصى، والخروج بمظاهرات في كل العواصم العربية وكل مدن العالم، والدول التي يمكن أن يكون فيها أصدقاء للشعب الفلسطيني، داعياً إلى تنسيق الفعاليات بين كل القوى والفصائل الوطنية والإسلامية حتى تكون هناك وحدة موحدة للتصدي للعدوان الإسرائيلي.

 

وبين أن الرسالة الأهم من اعتداءات المستوطنين هو أن تدفع الجميع لبذل المزيد من الجهود لمواجهة أي خطر يحدق بالشعب الفلسطيني، حيث أن العدوان الإسرائيلي لا يستهدف فريقاً واحداً، بل كافة أبناء الشعب الفلسطيني، وأفضل ما يمكن القيام به هو التمسك بالوحدة الوطنية.

انشر عبر