شريط الأخبار

وفاة طفل فلسطيني ولد خديجاً أثناء الحرب على غزة بعد قصف منزل والده

10:05 - 17 تشرين أول / أبريل 2009

 فلسطين اليوم-غزة                                                 

توفي مساء أمس الخميس طفل فلسطيني كان قد وُلد أثناء الحرب على غزة، قبل موعد ميلاده، بعد قصف طائرات الاحتلال لمنزل والده، وذلك بعد مضاعفات معه حيث كان يعالج في إحدى المشافي الفلسطينية بمدينة القدس المحتلة.

 

وقالت مصادر طبية فلسطينية إنّ الطفل أيهم كرم عيد، الذي يبلع من العمر أربعة أشهر، توفي مساء الخميس في مشفى المقاصد بالقدس، وذلك بعدما تم تحويله إليها بعد مضاعفات حصلت له اثر ولدته خديجاً قبل موعده خلال الحرب.

 

وكانت طائرات الاحتلال قصفت منزل عائلة كرم عيد، والد الطفل الكائن في بلدة جباليا شمالي قطاع غزة، خلال الحرب الأخيرة، بقذيفة ألقتها طائرة من نوع "إف 16"، حيث كانت زوجته حاملاً بأيهم. واضطرت الأم نظراً لعدم وجود سيارات إسعاف إلى وضعه في المنزل المدمر بمساعدة إحدى النساء، وذلك قبل موعد الميلاد، إثر ألم ومخاض مفاجئ جاءها.

 

وحسب والد الطفل؛ فإنّ زوجته وضعت الطفل أيهم خلال الحرب وقد حصلت معه مضاعفات حيث تم نقله إلى مشفى النصر للأطفال بغزة، وبقي فيه أسبوعين، ولخطورة حالته تم تحويله إلى مشفى المقاصد بمدينة القدس، حيث تم تقديم العلاج له إلى أن فارق الحياة مساء الخميس بعد تفاقم حالته بشكل كبير.

 

ويُذكر أنّ نسبة كبيرة من النساء الفلسطينيات الحوامل، أجهضن خلال الحرب أو وضعن أطفالهن قبل موعد الميلاد، في حين أنّ عدداً كبيراً من النساء الحوامل وضعن أطفالهن خلال الحرب في المنازل، لخطورة نقلهن للمشافي لكثافة القصف.

انشر عبر