شريط الأخبار

القاهرة: اجتماع خاص بإعمار غزة بالجامعة العربية اليوم

03:08 - 16 تشرين أول / أبريل 2009

فلسطين اليوم-وكالات

شاركت فلسطين، اليوم، بوفد رفيع المستوى في اجتماع لبلورة خطة عمل لتأهيل وإعمار القطاع الصناعي الذي نظمته المنظمة العربية للتنمية الصناعية التابعة للجامعة العربية في القاهرة.

 

ومثل فلسطين في الاجتماع الدكتور حسن أبو لبدة مستشار رئيس حكومة رام الله، والدكتور ناصر طهبوب وكيل وزارة الاقتصاد الوطني برام الله، وهشام شكوكاني الوكيل المساعد في المجلس الفلسطيني للتنمية والاعمار 'بكدار'، ومحمود جبيل ممثل عن اتحاد المقاولين الفلسطيني، وعلي الحايك من المجلس التنسيقي لمؤسسات القطاع الخاص، ومحمد القدوة من اتحاد الغرف التجارية والصناعية والزراعية الفلسطينية، ونرمين الكرد، سكرتير أول في مندوبية فلسطين لدى جامعة الدول العربية.

 

وقال الدكتور حسن أبو لبدة رئيس وفد فلسطين للاجتماع في تصريح صحفي 'تم التأكيد خلال الاجتماع على الخطة التي قدمتها الحكومة الفلسطينية برام الله خلال مؤتمر شرم الشيخ الاقتصادي الذي خصص لاعمار غزة، وهي خطة لمدة عامين وصيغت بالشراكة بين كل الفاعلين على الأرض'.

 

وبخصوص أبرز ما تناوله الاجتماع، أوضح الدكتور أبو لبدة أن المجتمعين اطلعوا على التقرير الذي أعدته المنظمة العربية للتنمية الصناعية والتعدين التابعة لجامعة الدول العربية خلال زيارتها لقطاع غزة في شهر شباط/فبراير الماضي.

 

وبشأن الاقتراحات التي تقدمت بها السلطة الوطنية خلال الاجتماع، أجاب الدكتور أبو لبدة:

 

تقدمنا باقتراح بسيط ومباشر، وهو أن تضع المنظمة العربية للتنمية الصناعية والتعدين خبراتها تحت تصرفنا في المجال الفني لنستفيد منها في برنامج إعادة إعمار ما دمره الاحتلال في القطاع الصناعي بقطاع غزة.

 

وعن الأسباب المباشرة لعدم البدء فعليا في تنفيذ قرارات مؤتمر شرم الشيخ فيما يتعلق باعمار غزة، قال مستشار رئيس الوزراء: هنالك معيقات تجول دون البدء في الاعمار تتمثل بالاحتلال والحصار الإسرائيلي الجائر، وكذلك عدم تعاون حركة حماس وتفهمها لضرورة تهيئة الأجواء لرفع الحصار وفتح المعابر-حسب تعبيره.

 

وأضاف: قطاع غزة يؤخذ رهينة لهذا الوضع القائم على الأرض والذي لا بد أن يتغير، ونؤكد أن هنالك مسؤولية دولية وإقليمية وعربية لإلزام إسرائيل على رفع الحصار وفتح المعابر، وندعو حركة حماس وغيرها بأن لا يتم تسييس عملية إعادة الاعمار.

 

وأكد الدكتور أبو لبدة أن الحكومة الفلسطينية لم تطلع بعد على تقرير المنظمات المتخصصة

 

التابعة لجامعة الدول العربية التي زارت قطاع غزة، لافتا إلى أن التقرير الوحيد الذي تمكنت الحكومية من الإطلاع عليه هو تقرير المنظمة العربية للتنمية الصناعية.

 

وقال: نأمل بأن يتم إطلاعنا عليها، والمهم تواصل التنسيق والتواصل بيننا وبين المنظمات والجهات العربية التي أبدت استعدادها لتقديم الدعم لعملية إعادة اعمار قطاع غزة.

انشر عبر