شريط الأخبار

زعرب يطالب "اليونسكو" بتحرك عاجل لإنقاذ مستقبل مئات الطلاب الممنوعين من السفر بغزة

12:28 - 16 تشرين أول / أبريل 2009

فلسطين اليوم-غزة

دعت اللجنة الحكومية لكسر الحصار عن غزة منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو) بتحرك عاجل من أجل إنقاذ مستقبل العشرات من طلاب قطاع غزة المحاصر للسنة الثالثة على التوالي، والمحرومين من الالتحاق بجامعاتهم في الخارج بسبب إغلاق المعابر.

 

وأكد عادل زعرب، الناطق الإعلامي باسم اللجنة الحكومية لكسر الحصار بقطاع غزة في تصريح صحفي، على أن الحصار المفروض على قطاع غزة "يهدد المستقبل التعليمي لمئات الطلاب الفلسطينيين العالقين في قطاع غزة، لا سيما وأن معظم هؤلاء الطلبة حاصلين على منحة خارجية وظروفهم الاقتصادية في ظل الحصار تقف أمام استكمال تعليمهم في قطاع غزة، في حين أن آخرين محرومون من الالتحاق بجامعاتهم ومقاعدهم الدراسية في الدول العربية والأجنبية".

 

ودعا زعرب منظمة اليونسكو بشكل أساسي إلى تعزيز التعليم باعتباره حقاً أساسياً من حقوق الإنسان؛ وقال "إن اليونسكو مطالبة أكثر من غيرها بتحرك عاجل وفوري، من خلال الضغط على الاحتلال من جهة والسلطات المصرية من جهة أخرى، لفتح المعابر التي تخنق قطاع غزة وتمنع طلاب العلم من إكمال دراستهم، ناهيك عن أن هذا الحصار يحصد حياة المئات من المرضى الفلسطينيين".

 

ولفت الانتباه إلى أن عدداً كبيراً من الطلبة في قطاع غزة فقدوا منحهم الدراسية، ووصل الحال بالكثيرين منهم لفقدانهم مقاعد الدراسة بعد أن فصلوا من جامعاتهم وألغيت إقاماتهم.

 

وجددت اللجنة تحذيرها من خطورة الأوضاع الإنسانية التي يعيشها مليون ونصف المليون إنسان فلسطيني في القطاع المحاصر، والذي بات يفتقر لأبسط مقومات الحياة.

 

وقال زعرب إنّ المجتمع الدولي بأسره مطالب بأن يلتفت إلى خطورة الموقف الإنساني الذي يعانيه البشر في قطاع غزة، مع اشتداد وطأة الحصار الخانق المفروضة عليهم ، مشيراً إلى أنّ الساعات الحالية تجعلنا شهوداً على كارثة إنسانية تتشكّل بشكل متسارع، عبر انهيار ما تبقى من نظام الخدمات العامة ومقومات الحياة اليومية والرعاية الصحية في شتى مناطق قطاع غزة.

انشر عبر