شريط الأخبار

منظمة التحرير ترفض مقترحا مصريا لتشكيل لجنة مشتركة للإشراف على غزة

11:50 - 16 تموز / أبريل 2009

فلسطين اليوم-غزة

أعلن مسؤول في منظمة التحرير الفلسطينية اليوم الخميس أن المنظمة رفضت مقترحا مصريا بتشكيل لجنة مشتركة من الفصائل الفلسطينية للإشراف على قطاع غزة.

وقال هذا المسؤول الذي طلب عدم ذكر اسمه "قدمت مذكرة مصرية الى القيادة الفلسطينية تنص على تشكيل لجنة مشتركة، وبحثت اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير هذه الوثيقة وتم رفضها لان الموقف الرسمي المتفق عليه هو مواصلة الحوار للتوصل الى حكومة توافق وطني وليس لجنة مشتركة".

 

من جانبها ذكرت صحيفة فلسطينية الصادرة اليوم الخميس ان القيادة المصرية عرضت مقترحا على القيادة الفلسطينية بتشكيل لجنة مشتركة من مختلف الفصائل للاشراف على غزة.

 

وقالت الصحيفة ان هذا المقترح سلم للرئيس محمود عباس خلال زيارته الاخيرة الى مصر الاسبوع الماضي، وبحثتها اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية.

وينص المقترح المصري، حسب الوثيقة التي تم نشرها على تشكيل لجنة تضم ممثلين عن حركتي "فتح" و"حماس"، اضافة الى حركة "الجهاد الاسلامي" والجبهتين الشعبية والديمقراطية "وأي عناصر أخرى يتم الاتفاق عليها".

 

وحول "مرجعية اللجنة"، يقترح ان "تشكل حكومة الرئيس الفلسطيني محمود عباس المظلة السياسية، كما تشكل الغطاء المالي للجنة". ويضيف النص ان "اللجنة هي إطار تنفيذي ليس لديها أية التزامات أو استحقاقات سياسية، وتبدأ عملها فور توقيع وثيقة الوفاق وينتهي عملها بعد إجراء الانتخابات وتشكيل حكومة جديدة".

 

ويوضح ان اللجنة "تتولى تنفيذ اتفاق القاهرة للوفاق والمصالحة عام 2009 الذي سيتم تطبيقه في المناطق الفلسطينية، وذلك في المجالات التالية:

 

ـ الإعداد للانتخابات الرئاسية والتشريعية بما لا يتجاوز في حده الأقصى تاريخ 25/1/2010.

 

ـ إعادة بناء الأجهزة الأمنية الفلسطينية لتكون بعيدة عن الفصائلية

 

ـ معالجة قضايا المصالحة الفلسطينية".

 

كما تتولى اللجنة حسب الاقتراح المصري "الإشراف على إعادة إعمار قطاع غزة بالتعاون مع الهيئات واللجان المخولة بذلك" و"الإشراف على المساعدات التي تصل إلى قطاع غزة والواردة من الدول والهيئات المختلفة". ومن المقرر ان يلتقي ممثلون عن حركتي "فتح" و"حماس" في الثالث والعشرين من الشهر الحالي بناء على دعوة مصرية لمواصلة الحوار الفلسطيني الداخلي لتحقيق المصالحة.

 

انشر عبر