معتقل داخل سجن "عوفر"

والد الطفل الأسير أمل نخلة يحذر عبر "فلسطين اليوم" من استشهاد ابنه المريض بأي لحظة

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 07:35 م
20 يناير 2022
أمل النخلة

حذر والد الطفل الأسير أمل النخلة، اليوم الخميس، من تعرض ابنه المعتقل داخل سجون الاحتلال الإسرائيلي على بند الاعتقال الإداري من استشهاده بأي لحظة، بسبب الأزمة الصحية الخطيرة التي ألمت به سابقًا، وفي ظل تعمد الاحتلال بعدم تقديم العلاج اللازم له.

وأكد الوالد معمر النخلة، لـ"وكالة فلسطين اليوم الإخبارية"، أن أمل البالغ من العمر (17 عاما) يُعاني من مرض مناعي ذاتي مزمن ينجم عنه صعوبة في التنفس وبلع الطعام وتحريك العضلات، مشيرًا إلى أنه لم يتلق اللقاح ضد فيروس كورونا، وهناك خطر عليه من الإصابة بعدوى (كوفيد-19)، الأمر الذي قد يزيد من خطورة وضعه الصحي المتردي.

وذكر النخلة: إن "قوات الاحتلال اعتقلت ابنه أربع مرات كان آخرها العام الماضي بدون توجيه تهمه له، وهو الآن يتواجد في سجن عوفر سيء السيط"، محملاً سلطات الاحتلال المسؤولية الكاملة عن حياة أمل وتدهور حالته الصحية".

وقال والد الأسير من مخيم الجلزون في الضفة المحتلة: إنه "لا يوجد اتصال للاطمئنان على صحة أمل، كما ترفض مصلحة سجون الاحتلال إدخال الدواء والعلاج اللازم إليه".

وطالب من جميع المؤسسات الدولية والمعنية بضرورة الضغط على الاحتلال للأفراج عن نجله أمل بدون شروط.

وكانت وسائل إعلام محلية، قد لفتت إلى أنه في منتصف عام 2020، عولج الصبيّ أمل نخلة من سرطان الغدة الزعترية وأزيل ورم من قفصه الصدري.

يُشار إلى أن قوات الاحتلال تواصل اعتقال قرابة 5 آلاف أسير فلسطيني منهم نحو 500 أسير على بند الاعتقال الإداري وهو إجراء "إسرائيلي" مثير للجدل يسمح باعتقال الشخص بدون توجيه تهمه له مدة 6 شهور قابل للتجديد.

ودعت منظمة "اليونيسف" والعفو الدولية، عبر بيان لهما، اليوم، إلى الإفراج الفوريّ عن الأسير أمل النخلة بغير شروط، وبما يتماشى مع القانون الدولي لحقوق الإنسان.