شريط الأخبار

(27) أسيرا فلسطينيا مريضا يرقدون في سجن مستشفى الرملة في ظروف صعبة

07:37 - 15 تموز / أبريل 2009

فلسطين اليوم-نابلس

يدعى زورا وبهتانا (مستشفى).. لا يدخله الأسير إلا حين  يصل إلى حافة الموت وبعد أن يكون المرض قد استفحل وانتشر في جميع جسده، انه سجن مستشفى الرملة العسكري أو ما اصطلح على تسميته بين الأسرى بمستشفى "مراش".

 

كل زاوية في غرفه الثمانية تحمل معاني الآلام و الكئابة وزيادة في الأوجاع والأمراض، فقد اختفت ملائكة الرحمة بثيابهن البيضاء وحلت محلهن محققون قساة يستجوبون المرضى وهم على فراش المرض بين الحياة والموت، و لا تسمع فيه إلا صيحات الآلام ودعاء المرضى.. و صرخات المحققين: اخرس.. اخرس.. اسكت.. اسكت..  لا وجود فيه للعلاج والمسكنات هي الحل الوحيد.. ليبدأ المحققون بعد ذلك جولات الابتزاز ، فالعلاج عندهم مقابل الاعتراف.

 

محامي "مؤسسة التضامن الدولي" زار "مستشفى الرملة " والتقى بالأسير الممرض "أكرم سلامة" والمعتقل منذ تاريخ 29/4/1995  للاطلاع على أوضاع الأسرى المرضى هناك ، و الأسير "أكرم سلامة" – يقضي حكما بالسجن لمدة (30 عاما)، أشار من ناحيته إلى أسماء الأسرى المرضى الذين يرقدون في المستشفى وتحدث عن أوضاعهم الصحية، وذكر من بين الحالات: الأسير "علي حسن شلالدة" (61) عاما والمعتقل  بتاريخ 7/8/1990 وبقضي حكما بالسجن لمدة (25 سنة)، حيث يعاني "شلالدة" من   أزمة حادة في الرئة و بالإضافة إلى إصابته بمرض السكري، ويعتبر هذا الأسير اكبر الأسرى المرضى.

 

ومن بين الأسرى المرضى كذلك "عصام صالح جندل" والمعتقل منذ تاريخ 30/4/1986ويقضي حكما بالسجن المؤبد، ويعاني "جندل" من مرض القلب وأزمة في الرئة، كما يعاني الأسير "جمعة إبراهيم آدم" من مرض "الأنيميا"، وكان "آدم" قد اعتقل بتاريخ 30/10/1988ويقضي حكما بالسجن المؤبد، ومن بين المعتقلين الذي بحاجة إلى عملية زراعة كلية الأسير "احمد يوسف قيسي" والمعتقل منذ تاريخ 11/11/1993ويقضي حكما بالسجن المؤبد.

 

وأشار "سلامة" إلى أن (خمسة ) من بين الأسرى الـ (27) يعانون من شلل نصفي نتيجة إصابتهم بأعيرة نارية من قبل الجيش الإسرائيلي، وهؤلاء الأسرى هم : "محمد مصطفى عبد العزيز" والمعتقل منذ تاريخ 1/7/2000 ويقضي حكمـا بالسجن لمدة  (12 سنة) والأسير "منصور محمد موقدي" والمعتقل بتاريخ 2/7/2002 ويقضي حكما بالسجن المؤبد والأسير "خالد جمال الشاويش" والمعتقل منذ تاريخ  25/5/2008 ويقضي حكما بالسجن المؤبد لعدة مرات والأسير "اشرف سليمان أبو دربيع" معتقل منذ تاريخ  14/5/2006 ويقضي حكما بالسجن لمدة ( 6.5 سنوات) والأسير "عثمان جمال خليلي" والمعتقل منذ تاريخ 2/7/2008 .

 

وفي ذات السياق يقول الأسير المحرر "ربيع حرب" والذي قضى فترة اعتقاله في " مستشفى الرملة":  "ان تصميم غرف المعتقل غير معدة لذوي الاحتياجات الخاصة، فأبواب  الحمامات صغيرة ولا يمكن الدخول من خلالها عبر الكرسي المتحرك الأمر الذي يجبر المعتقلين على قضاء حوائجهم داخل"أكياس البول".

 

وأضاف "حرب": من بين المشاكل التي يعاني منها الأسرى في "مراش" هي عدم قدرتهم على الخروج إلى "الفورا" – ساحة الاستراحة-  لأنها في الطابق الثاني ولا يستطيع بعض الأسرى صعود الأدراج، وهو ما حرم عدد من الأسرى رؤية الشمس لعدة أشهر.

 

و من بين الذي يرقدون في "مستشفى الرملة " عدد من الأسرى المصابين بالرصاص والشظايا أثناء الاعتقال وقبله وهم: "صديق محمود عودة" والمعتقل بتاريخ 24/8/2007 ويقضي حكما بالسجن لمدة (3.5 سنوات) وهو مصاب برصاصة في العظم، والأسير "عبد الناصر رزق" والمعتقل بتاريخ 9/7/2007 وهو مصاب برصاصة في الساق، والأسير "محمود إسماعيل نخلة" والمعتقل  بتاريخ 3/10/2008 والأسير "احمد يعقوب نجاصة" والمعتقل بتاريخ 29/12/2008 والأسير "حمدي معروف الأطرش" والمعتقل بتاريخ 14/8/2008 والأسير  "محمد حسين عريقات" وهو مصاب في الرئة .

 

و من جانبه تحدث الأسير "زهير رشيد لبادة" والذي يعاني من  فشل كلوي، عن الأسرى الذين يعانون من مشاكل صحية في القلب وهم الأسرى: "علاء الدين طلال حسونة" والمعتقل بتاريخ 18/10/2004 ويقضي حكما بالسجن لمدة  ( 8سنوات) هو بحاجة إلى إجراء عملية القلب المفتوح، والأسير "محمود محمد سليمان" والمعتقل بتاريخ 6/5/1994 ويقضي حكما بالسجن المؤبد والأسير  "سليمان عوض عابدين"  والمعتقل بتاريخ 3/11/2006 ويقضي حكما بالسجن لمدة  (5سنوات) والأسير "محمد نبيه كبها" اعتقل بتاريخ 16/1/2001 ويقضي حكما بالسجن لمدة ( 4 سنوات) .

 

 

 

و  أكمل "لبادة" سرد بقية أسماء الأسرى المرضى حيث تحدث عن الأسير "أكرم عبد الله الرخاوي" والمعتقل بتاريخ 7/6/2004 ويقضي حكما بالسجن لمدة ( 9 سنوات) والذي يعاني من أزمة حادة في الرئة، والأسير "محمد توفيق عواودة" والمعتقل منذ تاريخ 26/1/2004 ويقضي حكما بالسجن المؤبد ويعاني من التهابات مزمنة، والأسير "ناهض فرج الأقرع" والمعتقل بتاريخ 20/7/2007 والذي يعاني من بتر في الرجل وإصابة في الأخرى، والأسير "احمد يوسف أبو الرب" والمعتقل منذ تاريخ 10/4/2002 ويقضي حكما بالسجن لمدة (15 سنة).

 

ويعاني الأسير "مبارك عليان زيدان" من مشكلة في الأعصاب، في حين انتشر مرض السرطان في جسد الأسير  "فايز عبد زيدان" والذي يقضي حكما بالسجن لمدة (12 سنة)  وهو واحد من بين (16) أسيرا مصابين بالسرطان.

 

هذا وقد أشار تقرير صادر عن وزارة الأسرى في حكومة هنية  إلى وجود (550) أسيرا بحاجة إلى عمليات جراحية عاجلة، و(170) أسير يعانون من أمراض خطيرة جداً كالسرطان والكلى والقلب والشرايين، بالإضافة إلى استخدام (17) أسيرا الكرسي المتحرك والعكاكيز في حركتهم وتنقلهم، وكما تحدث التقرير عن إصابة (80) أسيرا بداء  السكري و (45) أسيرا مصابين بالرصاص والشظايا أثناء الاعتقال وقبله.

انشر عبر