شريط الأخبار

"حماس": أجهزة أمن السلطة تعتدي على معتقلين في سجن "الجنيد" لإنهاء صيامهم بالقوة

09:53 - 15 تموز / أبريل 2009

فلسطين اليوم – رام الله

اتهمت حركة "حماس" الأجهزة الأمنية في الضفة الغربية بالاعتداء بالضرب والشبح على عدد من المعتقلين السياسيين في سجن (جنيد)، من أنصار الحركة، بمحافظة نابلس بشمال الضفة.

 

وقالت الحركة، في بيان أصدرته اليوم، وصل "قدس برس" نسخة منه: "إن إدارة سجن "جنيد" اعتدت بالضرب، والشبح، والإهانات، والعزل الانفرادي وحلق رؤوس تسعة من المعتقلين، ومنع الطعام والزيارة، بعد أن حاولت إدارة السجن إجبار عدد من المعتقلين على كسر صيامهم".

 

وأوضحت الحركة أن "هذا الاعتداء واحد من عشرات الاعتداءات التي يتعرض لها المعتقلين السياسيين في سجون السلطة بالضفة الغربية وفق تقارير أصدرتها مؤسسات حقوقية فلسطينية في وقت سابق".

 

واستنكرت "حماس" بشدة في بيانها حادث الاعتداء على المعتقلين الصائمين في سجن جنيد، واعتبرته "فعلاً غير أخلاقي ولا إنساني"، داعية إدارة هذا السجن إلى أن يكفوا أيديهم ويرفعوا سياطهم عن أبناء شعبهم وليعتبروا من التاريخ والأحداث.

 

ويعد ملف "الاعتقالات السياسية" من الملفات الشائكة التي تهدد بعرقلة المصالحة الفلسطينية، وخصوصاً استمرار هذه الاعتقالات من جانب أمن السلطة الفلسطينية في الضفة الغربية، خلال حوارات المصالحة التي تجري في القاهرة، رغم الاتفاق بين حركتي "فتح" و"حماس" في شباط / فبراير الماضي، والقاضي بالإفراج عن جميع المعتقلين السياسيين.

 

انشر عبر