شريط الأخبار

مصادر: مصر تصادر كميات من الوقود قبل نقلها لغزة

08:19 - 15 كانون أول / أبريل 2009


فلسطين اليوم-غزة

قالت مصادر أمنية إن السلطات المصرية صادرت أمس الثلاثاء كميات كبيرة من الوقود اعتزم مصريون نقلها الى قطاع غزة من خلال أنفاق تحت خط الحدود مع القطاع الذي يطل على البحر المتوسط.

 

وقالت المصادر ان الشرطة صادرت أكثر من 19 ألف لتر من الوقود وألقت القبض على أربعة من سائقي الشاحنات التي كانت تحمل الكميات المصادرة وتطارد اثنين اخرين تركا شاحنة ولاذا بالفرار.

 

وقال مصدر ان السائقين المقبوض عليهم هم سمير محمد سليمان وناصر عبد الوهاب والدسوقي محمد الدسوقي وراشد محمد حسن.

 

وقال المصدر ان الشرطة ضبطت شاحنة محملة بأجولة من الملابس تغطيها رمال للتمويه يقودها عادل صبيح عويض الذي ألقي القبض عليه.

 

وأضاف أن الشرطة ضبطت شاحنة محملة بالاسمنت قرب فتحة نفق يشتبه بأن المهربين فروا داخله.

 

والاسمنت من بين سلع عديدة ترفض (اسرائيل) دخولها الى قطاع غزة لاحتمال استخدامها في بناء تحصينات عسكرية أو صناعة أسلحة.

 

وتقول المصادر الامنية ان الشرطة عثرت على نفقين أمس الثلاثاء بالاضافة الى النفق الذي كان استعماله جاريا في نقل الاسمنت.

 

وضبطت بداخل أحد الانفاق أجهزة طبية واطارات سيارات وملابس كانت في طريقها الى قطاع غزة بحسب المصدر.

 

وتشهد الحدود المصرية الاسرائيلية والحدود المصرية مع قطاع غزة عمليات نقل بضائع وأشخاص. 

 

في ذات السياق قال مصدر أمني مصري، أمس، رفض الكشف عن اسمه: إن مصر تقوم بتكثيف إجراءات الأمن على حدودها مع (إسرائيل) لمنع العبور " غير القانوني "، وخاصة بعد إلقاء القبض على مجموعة قالت القاهرة إنها مرتبطة بحزب الله.

 

وأضاف ذات المصدر: إن عدد الدوريات الأمنية زاد على طول الحدود مع (إسرائيل)، وتم تعزيز نقاط التفتيش قرب الحدود برجال شرطة إضافيين، وأنه قد تم إقامة حواجز جديدة بمحاذاة بعض الدروب الجبلية قرب تلك الحدود، كما أن السلطات المحلية طلبت من شيوخ قبائل بدو سيناء الإبلاغ عن أي غرباء يظهرون في المنطقة.

 

وتابع المصدر بأن الشرطة تمشط سيناء في الوقت الحالي بحثا عن 13 مطلوبا، عشرة منهم لبنانيون، والباقون يحملون الجنسية السودانية، مرتبطون بأعضاء ما قالت مصر إنه " خلية لحزب الله "، حيث  تركز في بحثها على المناطق الجبلية التي يرتادها المهربون.

انشر عبر