شريط الأخبار

الاحتلال يفرج عن صحافي ويغرمه ويبعده عن القدس

10:04 - 14 حزيران / أبريل 2009

فلسطين اليوم: القدس المحتلة

أفرجت سلطات الاحتلال الإسرائيلي في القدس المحتلة عن الصحافي محمود أبو عطا المنسق الإعلامي لمؤسسة الأقصى، بعد اعتقال دام 24 ساعة، كما قررت إبعاده عن ساحات الأقصى لمدة 7 أيام وتغريمه مبلغ ثلاثة آلاف شيكل.

 

وكانت الشرطة الإسرائيلية في القدس المحتلة اعتقلت أبو عطا أمس الإثنين، خلال تواجده في المسجد الأقصى لتغطية الاقتحامات التي ينفذها متطرفون يهود بمناسبة عيد الفصح العبري, بدعوى أنه يشكل خطرا على "الجمهور اليهودي" في الأقصى.

 

ووصف محامي مؤسسة الأقصى محمد اغبارية، والذي قدم اعتراضا على قرار إبعاد الصحافي أبو عطا، الإبعاد بالقرار الظالم، مطالبا بتحويل الملف لوحدة تحقيق وذلك بسبب العنف الذي استخدمته الشرطة ضد "أبو عطا" حيث تم ضربه وتوجيه الشتائم للإسلام والمسلمين خلال احتجازه.

 

من جهته، أوضح محمود أبو عطا بعد الإفراج عنه إنه كان في مهمة صحفية لتغطية الأحداث ورصد الانتهاكات للمسجد الأقصى وذلك أثناء اقتحام العشرات من أفراد الجماعات اليهودية لساحات المسجد وأداء الصلوات التلمودية فيها.

 

وبعد انتهائه من أداء الصلاة، تقدمت عناصر شرطية من الصحفي أبو عطا وطلبوا بطاقته الشخصية وقاموا، مبينا أن ما حدث معه يظهر خوف سلطات الاحتلال من الحقيقة ومن كشف الجريمة التي تتم ضمن اعتداء شامل على المسجد الأقصى, مضيفا أنّ المطلوب إزاء ذلك هو التواجد المكثف في الأقصى.

انشر عبر