شريط الأخبار

"حماس" تتهم السلطة بضرب معتقليها في نابلس وإهاناتهم وحلق رؤوسهم

07:38 - 13 آب / أبريل 2009

فلسطين اليوم: غزة

اتهمت حركة "حماس"، الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة الفلسطينية بالضفة الغربية، بممارسة عمليات ضرب وإهانة وحلق للرؤوس، بحق عدد من المعتقلين لديها في سجن جنيد بنابلس.

 

وجاء في تصريح صادر عن حركة "حماس" بالضفة الغربية اليوم الاثنين، أنه "في إضافة جديدة من الاعتداءات التي تمارسها الأجهزة الأمنية تحت مسؤولية رئيس السلطة محمود عباس، قامت هذه الأجهزة بالاعتداء على عدد من المختطفين والمحتجزين لديها داخل سجن جنيد (بنابلس) بالضرب والشبح والإهانات والعزل الانفرادي وحلق رؤوس تسعة منهم ومنع الطعام و الزيارة".

 

وأوضحت الحركة أنّ هذه التطوّرات جاءت "بعد أن حاول أفراد الأجهزة إجبار عدد من المختطفين على كسر صيامهم الأمر الذي رفضه الصائمون"، وفق تأكيدها.

 

وأعربت حركة "حماس" عن استنكارها بشدة "هذا الفعل غير الأخلاقي و اللاإنساني"، محملة مسؤولي الأجهزة الأمنية في سجن جنيد "مسؤولية هذه الانتهاكات"، وقالت إنها "تدعوهم إلى أن يكفوا أيديهم ويرفعوا سياطهم عن أبناء شعبهم وليعتبروا من التاريخ والأحداث، ليعلموا أنّ الظلم لا يدوم حتى لو عاشوا ساعتهم بكبرياء واطمئنان".

 

كما حمّلت حركة "حماس"، رئيس السلطة محمود عباس، بوصفه "قائد الأجهزة الأمنية"، المسؤولية الكاملة عن "استمرار حالة الاعتقالات السياسية والتعذيب الشديد والانتهاكات التي تتمّ ليل نهار ضد الشرفاء من أبناء هذا الشعب"، على حد وصفها، مستنكرة استهداف الأجهزة الأمنية للمساجد في نابلس وقلقيلية، حسب التصريح.

انشر عبر