على وقع تهديدات سرايا القدس.. الأسير أبو هواش يواصل الإضراب لليوم ال"132"  

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 09:40 ص
26 ديسمبر 2021
هشام ابو هواش.jpg

ويواصل الأسير هشام أبو هواش، اليوم الأحد26/12/2021 ، اضرابه المفتوح عن الطعام في سجون الاحتلال "الإسرائيلي" لليوم الـ 132 على التوالي وسط تحذيرات من استشهاده في أي لحظة.

إضراب الاسير متواصل وسط مماطلة اسرائيلية وتحذيرات أبو حمزة المتحدث باسم سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين العدو الصهيوني من استمرار تجاهله الإفراج عن الأسير المضرب هشام أبو هواش.

وقال أبو حمزة في تغريدة له عبر حسابه في موقع " تليجرام" إن " استمرار العدو في تجاهل الإفراج عن الأسير المضرب هشام أبو هواش في ظل مصارعته للموت، سيأخذ الميدان لوضع مختلف عما هو عليه الآن".

وقال نادي الأسير الفلسطيني، مساء الخميس: "إن الأسير المضرب عن الطعام منذ 132يوما، هشام أبو هواش فقد القدرة على الكلام والحركة".

وكان نادي الأسير أكد أنّ المعتقل أبو هواش يواجه عملية قتل بطيء، تتمثل بإيصاله لمرحلة صحيّة خطيرة يصعب علاجها لاحقًا، وذلك بمشاركة محاكم الاحتلال التي تُشكّل الذراع الأساس لمخابرات الاحتلال، وهذا ما يمكن قراءته من خلال كافة القرارات التي صدرت في قضية ابو هواش وغالبية المعتقلين الإداريين.

وكان آخر هذه القرارات الصادرة من المحكمة العليا للاحتلال، التي رفضت الالتماس المقدم بشأن طلب "تعليق" اعتقاله الإداريّ، ونقله إلى مستشفى مدنيّ، مدّعية أن إدارة السّجن هي من تقرّر ذلك، وأنّها لا تستطيع إصدار أمر بضرورة نقله إلى مستشفى مدنيّ.

بدورها حذرت الفصائل الفلسطينية مجتمعة الاحتلال الإسرائيلي بانها لن تقف مكتوفة الأيدي إزاء ما يتعرض له الأسرى والأسيرات لاسيما الاسير أبو هواش.

وحذر عضو المكتب السياسي في حركة الجهاد الإسلامي خالد البطش، الاحتلال الإسرائيلي من استشهاد الأسير هشام أبو هواش المضرب عن الطعام لليوم الـ 131 على التوالي احتجاجًا على اعتقال الإداري.

وحمل البطش في تصريح خاص لفلسطين اليوم ، الاحتلال المسؤولية الكاملة عن التداعيات المترتبة على استشهاده مؤكدًا أن العدو سيدفع الثمن غاليًا.

وكانت اللجنة الدولية للصليب الأحمر أعربت عن قلقها البالغ إزاء تدهور الحالة الصحية للأسير المضرب عن الطعام هشام أبو هواش، والمعتقل إدارياً في سجون الاحتلال.

وأضافت اللجنة: "قلقون بشأن العواقب الطبية المحتملة التي لا رجعة فيها والتي قد تؤدي للأسف إلى فقدان الحياة. لا بدّ من صون كرامة جميع المعتقلين ومعاملتهم بإنسانية".