وسط مواجهات مستمرة مع الشباب الثائر

بعد توافد المئات من المواطنين.. الاحتلال يعلن بلدة برقة منطقة "عسكرية مغلقة"

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 10:19 م
25 ديسمبر 2021
برقة.jpg

يواصل الشباب الثائر، اليوم السبت، إشعال المواجهات في كافة مناطق بلدة برقة شمال نابلس في تحدي لجيش الاحتلال ومستوطنيه الذين يحاولون إعادة بناء مستوطنة "حومش" المخلاة.

وتوافد المئات من المواطنين، مساء اليوم، إلى قرية برقة، شمال مدينة نابلس، لمساندة الأهالي للتصدي لاعتداءات الاحتلال ومستوطنيه.

وأفاد مراسلنا، بأن مئات المواطنين من محافظتي جنين وطولكرم والبلدات والقرى المحيطة بقرية برقة، توافدوا إلى القرية، لنصرة الاهالي في التصدي لمسيرة دعا لها المستوطنون، فوق اراضي مستوطنة "حومش" المخلاة.

وقال موقع القناة 7 العبرية، مساء اليوم السبت: "إن قوات جيش الاحتلال تمنع مئات المستوطنين من الوصول إلى بؤرة "حومش"، وقد أعلنت المنطقة "منطقة عسكرية مغلقة".

من جانبها أعلنت وزارة التربية والتعليم، تعطيل مدارس بلدة برقة الأساسية غدًا الأحد؛ بسبب المواجهات المستمرة التي تشهدها البلدة وحفاظاً على أرواح الطلبة.

 ومن ناحيته، دعا مستشفى النجاح بنابلس للتبرع بعشر وحدات دم لأحد المصابين في حالة حرجة جداً؛ جراء إصابته في المواجهات في بلدة برقة.

وأفادت مراسلتنا: بوقوع اصابة جديدة بالرصاص الحي لاحد الشبان في برقة شمال غرب نابلس".

وقالت وسائل إعلام عبرية: "إنه وقع إطلاق نار صوب حاجز حوارة جنوب نابلس من مركبة مسرعة، زاعمةً عدم وقوع إصابات في المكان المستهدف".

وزعمت مصادر "إسرائيلية": "إن جيش الاحتلال عثر على فوارغ عشرات طلقات الرصاص بعد إطلاق مقـــــاومين النار بكثافة صوب حاجز حوارة جنوب نابلس".

وكانت أكدت وزارة الصحة الفلسطينية بالضفة المحتلة، مساء اليوم السبت، أن طواقمها تعاملت مع 4 إصابات بينها إصابة خطيرة في البطن وصلت مستشفى النجاح، خلال المواجهات المندلعة مع الاحتلال في قرية برقة شمال غرب نابلس

من جانبه قال الهلال الأحمر: "إن 3 إصابات وقعت بالرصاص الحي، و10 آخرين بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، إضافة إلى 55 حالة اختناق بالغاز المسيل للدموع خلال المواجهات المندلعة مع الاحتلال في قرية بُرقة شمال غرب نابلس".

جدير ذكره أنه أفادت مصادر محلية، اليوم، بوقوع إطلاق نار من مقاومين استهدف قوات الاحتلال في قرية بُرقة شمال غرب نابلس وسط تكبيرات الشبان المتظاهرين في المكان.