شريط الأخبار

ممثل الجهاد بإيران: "تل أبيب" تقود حملة تشويه ضد حزب الله بعد فشلهم عسكرياً

09:54 - 13 تموز / أبريل 2009

فلسطين اليوم : طهران

اعتبر ممثل حركة الجهاد الإسلامي في إيران ناصر أبو شريف أن إسرائيل تنسق ضمن خطة معدة منذ زمن طويل مع ما يعرف بدول المحور العربي المعتدل لتدمير حزب الله لصالح المشروع الأمريكي لطمس خياره المقاوم الذي هزم إسرائيل شر هزيمة في صيف العام 2006م.

وبيّن أبو الشريف في حديث خاص لمراسل "فلسطـين اليـوم" أن هذا المخطط بدأ بمحاولة إدخال حزب الله في حرب داخلية لنخر صفوفه وإضعافها، لكن حكمة قيادته وعناصره أفشلت هذا المخطط الجهنمي.

وشدد ممثل الجهاد في طهران على وصف قادة المقاومة بأنهم قادة الأمة الحقيقيين، مبيّناً أن كل ما يدور حالياً بحق الحزب يهدف لتشويه صورة المقاومة من خلال حملة تشويهية محبوكة بعد أن فشلوا في خياراتهم العسكرية.

وقال:" أنا أعرف أن تلفيق التهم أمرٌ سهل، فكم سمعنا عن اعتقالات، وتسميات كبرى وتبين في الأخير أنها مجرد اعتقالات، وأثيرت إعلامياً لتكبير صورتها، وهي في الحقيقة اعتقالات لا يربط بينها أي رابط كما ذكر أمين عام حزب الله أن هناك شخصاً واحداً من حزب الله ومعه ما لا يزيد عن عشرة ومهمتهم دقيقة نقل المساعدة لقطاع غزة، لكن الصهاينة ضخموا الموضوع وكأنه مشروع كبير يستهدف النظام ومصالحه ويستهدف مصر بأكملها".

وأضاف:" كثير من هذه الاعتقالات حصلت في الماضي، المهم في الموضوع أن الجانب الإسرائيلي أدلى بدلوه في هذا الموضوع، حيث دعوا لاغتيال أمين عام حزب الله السيد حسن نصر الله، ويتبين من ذلك أن المشروع أن هذه الحكومة تستهدف العرب حتى من يسموا بالمعتدلين كما تستهدف غيرهم ونحن لم ننس بعد تصريحات ليبرمان بحق مصر ورئيسها".

وخلص يقول:" حركات المقاومة في فلسطين وفي لبنان نظيفة و تستهدف الكيان الصهيوني فقط، ولا يمكن أن تتورط في أي صراعات داخلية، وهي ترفض استخدام السلاح داخل البلدان العربية والإسلامية كأداة للتغيير، نحن نختلف مع هذه الأنظمة ، وندعو لإصلاحها لكن لا نتدخل بشؤونها الداخلية ونرفض رفضاً قاطعاً استخدام السلاح كأداة للوصول لهذا الإصلاح ونأمل من هذه الدول أن تتركنا وشأننا، وأن تكون عوناً لنا في مواجهة المشروع الصهيوني الذي يستهدف الأمة كلها".

انشر عبر