شريط الأخبار

فنان فرنسي يغني لغزة بالعربية رغم جهله بها

07:53 - 13 حزيران / أبريل 2009

فلسطين اليوم : وكالات

رغم انه لا يعرف العربية قدم فنان فرنسي شاب أغنية باللغة العربية أهداها لغزة التي قال انه لم يتكمن من الذهاب اليها في حفل نظمه مركز الكنمجاتي في رام الله بالضفة الغربية مساء السبت.

وقال الشاب الفرنسي فانست لوازو صاحب فرقة كوال الذي يغني منذ 15 عاما عندما كان في الخامسة عشرة من عمره في حديث متلفز "كتبت كلمات هذه الأغنية بالفرنسية وطلبت من احد ان يترجمها الى العربية وحفظتها بالعربية مع انني لا اتكلمها."

واضاف "كنت اتمنى ان اتمكن من تقديم هذه الاغنية امام الجمهور في غزة ولكن الظروف لم تسمح بذلك بسبب الاوضاع هناك وقدمت هذه الاغنية في مخيم الامعري وجامعة الخليل وهنا في رام الله وانني اهدي هذه الاغنية لاهل غزة."

ويغني لوازو كلمات اغنيته بلغة عربية واضحة ترافقه فرقته الموسيقية ومن كلماتها "غالبا ما رأيت تلاشي الافق يغطي الخراب والرماد مستقبلي والجزم والدبابات تطحن كرامتي."

وقال انه كتب هذه الاغنية في يناير كانون الثاني خلال الحرب على غزة وقد تأثر كثيرا بمشاهد القتل والدمار ويصف ذلك في اغنيته "ورأيت كثيرا فجفت عيوني لم تتبق دموع لاذرفها انا لست حيا ولكن لست ميتا لا تتعجلوا حفر قبري وحلمت اني احيا ثانية بعد الرماد."

وتتواصل كلمات الاغنية "خسارة ذاك الذي يضطهدني ذاك الذي امر بتدميري اصبحت صخرة لا يمكن تحطيمها لان ريح الحرية تنفخ في ذاتي بقوة... حتى لا يستطيعوا طحني سأكون واقفا وثابتا عند شروق الشمس سيكون لدي القوة لاعيد غرس الشجرة في الارض واصبر لاراها تكبر عند غروب معاناتي شروق حريتي." وقال لوازو "ادمج في اغاني بين الغناء الكلاسيكي والهيب هوب فيما يعرف بالكلام المحكي."

وقدم لوازو في امسيته الفنية التي اختتم بها جولة في الاراضي الفلسطينية استمرت اسبوعين مجموعة من اغانية بالفرنسية التي كان يردد معها بعض الجمل بالعربية "اذا الشعب يوما اراد الحياة فلابد ان يستجيب القدر ولا بد لليل ان ينجلي ولا بد للقيد ان ينكسر... الحرية والعدالة لفلسطين."

وقال "اطمح لان اتعلم العربية وان اقدم اغاني باللغة العربية والتي هي لغة قوية ومعبرة سأعود هنا مرة اخرى في سبتمبر لاقدم جولة من العروض التي ستكون لجمهور لا تتاح له الظروف لمتابعة الامسيات الفنية والموسيقية وخصوصا في المخيمات."

انشر عبر