شريط الأخبار

منظمة الصحة العالمية تتوسط لحل الخلاف حول العلاج بالخارج لمرضى غزة

06:41 - 12 تشرين أول / أبريل 2009

فلسطين اليوم-غزة

كشف محمود ضاهر مدير مكتب منظمة الصحة العالمية بقطاع غزة عن مقترح تقدمت به المنظمة بغزة لحل الخلاف على دائرة العلاج بالخارج التي سيطرت عليها حكومة غزة مؤخرا.

 

ويؤكد المقترح على ضرورة تشكيل لجنة طبية وطنية عليا من أطباء مهنيين دون أي انتماء تنظيمي تقوم اللجنة بتسهيل تقديم الخدمة للمرضى الذين تستدعي حالتهم الحصول على تحويلات بالخارج.

 

ومن المفترض ان يبدأ عمل اللجنة في وقت قريب نظرا لما آل اليه الخلاف على مهام الدائرة والنتائج المترتبة عليه، وخاصة بعد ان قرر وزير الصحة في حكومة رام الله وقف التحويلات للمرضى إلى إسرائيل بعد الحرب.

 

وحذر ضاهر من استمرار الخلاف على هذه الدائرة المهمة قائلاً:" النتيجة النهائية ان هناك مرضى يموتون ومئات آخرين ينتظرون تحويلات للعلاج بالخارج، وآخرون سيفقدون حواسهم وراحتهم وراحة اسرهم" مؤكدا على ان التوافق المطلوب هو على تقديم خدمة صحية للمواطن وتجنيب القطاع الصحي المناكفات السياسية.

 

من جانبه قال د. يوسف المدلل مدير مكتب وزير الصحة بحكومة غزة ان قرار الوزارة جاء بعد عمليات فساد وتمييز بين مرضى غزة والضفة واعادة الجانب المصري لقرابة 500 مريض ممن حصلوا على تحويلات العلاج بالخارج والسماح فقط بدخول 50 مريض مؤخراً.

 

ونفى المدلل قيام أي قوة مسلحة تابعة للشرطة بغزة بالسيطرة على مقر الدائرة بغزة مؤخرا قائلا ان ما حدث هو اخلاء لموظفين اثنين فقط ذكرهما بالاسم قائلا انهما كانا يعملان وفقا للتعليمات التي يتلقياها من رام الله أو كما قال " بالريموت كونترول".

 

وكان د. المدلل يتحدث في ندوة نظمتها الهيئة الفلسطينية المستقلة لحقوق المواطن بحضور عدد من المرضى الذين يعانون جراء الخلاف على عمل هذه الدائرة حيث أكد أحدهم ان الضابط على معبر رفح من الجانب المصري قام بتمزيق تحويلته للعلاج مدعيا انها غير صالحة وهي التحويلة التي أصدرتها الحكومة بغزة.

 

 

 

 

 

انشر عبر