شريط الأخبار

الأوقاف الفلسطينية: سلطات الاحتلال تحرم الأسرى من ممارسة شعائرهم الدينية

06:35 - 12 تموز / أبريل 2009

فلسطين اليوم -غزة

أكدت وزارة الأوقاف الفلسطينية، في الحكومة المقالة، على أن سلطات الاحتلال الإسرائيلي تحرم الأسرى الفلسطينيين في سجونها، من ممارسة شعائرهم الدينية التي فرضها الله تعالى عليهم، في الوقت الذي  توفر فيه سلطات الاحتلال كافة الخدمات الدينية للمساجين الجنائيين اليهود من أماكن مخصصة للعبادة وكتب دينية، ورجال دين، تحرم أسرانا البواسل من كافة الحقوق التي كفلتها لهم القوانين الدولية.

 

 وقالت الوزارة في بيان لها، إنه في فترة الاعتقال الأولى وأثناء التحقيق يُحرم الأسرى غالباً من تأدية الصلوات، ويتم الضغط النفسي والجسدي ضدهم، مثل ربطهم من الأيدي والأرجل لفترة طويلة، وشبحهم، واستمرار فترة التحقيق في أوقات الصلاة، وحرمان المعتقلين من حق الوضوء أو الوصول إلى دورات المياه، علاوة على عدم إشعار الأسير بجهة القبلة، وقيام السجانين والمحققين بشتم القيم الدينية للأسرى، ومنعهم من امتلاك القرآن في هذه المدة.

 

 كما تحرم مصلحة السجون الإسرائيلية الأسرى من مكان مناسب ليؤدوا فيه صلواتهم الجماعية والفردية، فيضطرون في معظم الأوقات لأداء صلواتهم في غرفهم التي ينامون ويأكلون ويستحمون فيها، والتي تحتوي على دورات المياه، ويسمح لهم بأداء بعض الصلوات الجماعية مثل صلاة الجمعة والأعياد في ساحات الفورة غير المسقوفة، تحت حرارة الشمس الحارقة في الصيف أو المطر والرياح في الشتاء.

 

 وأضافت أن سلطات الاحتلال لا تتيح الفرصة للأسرى من أداء صلوات الجماعة الخمس اليومية، أو في المناسبات الخاصة مثل شهر رمضان وذلك بدواعي أمنية، مما يضطر الأسرى لأدائها على شكل جماعات صغيرة في غرفهم.

 

وكشفت أن سلطات الاحتلال تمنع علماء الدين والفقهاء من الأسرى من القيام بواجبهم بالتحرك بين الأسرى ووعظهم وإفهامهم أمور دينهم، ويتم فرض عقوبات على هؤلاء المشايخ والعلماء، ولا تحترم الأعياد الإسلامية أثناء نقل الأسرى المسلمين بين السجون، في حين يتم مراعاة الأعياد اليهودية فلا يتم إخراج أي سجين جنائي يهودي فيها.

 

 وأضافت ، أن سلطات الاحتلال ، لا تمكن الأسرى من أداء صلواتهم أثناء عمليات النقل بين السجون والذهاب للمحاكم، حيث تتجاوز ساعات السفر في الحافلات العشر ساعات أحياناً، بالإضافة إلى حرمان الأسير من الطعام والشراب وقضاء الحاجة أثناء السفر، بل وتفرض طقوس دينية يهودية على الأسرى المسلمين في أنظمة الطعام المباح حسب الديانة اليهودية.

انشر عبر