شريط الأخبار

فشل محاولة جديدة لإطلاق رهينة أميركي لدى القراصنة

10:54 - 12 تشرين أول / أبريل 2009

فلسطين اليوم - وكالات

أفادت تقارير إعلامية أن قارب النجاة الذي يقل قبطان السفينة الأميركي المخطوف يقترب من شواطئ الصومال بعد فشل محاولة جديدة قامت بها قوة أميركية للإفراج عنه.

 

وموازاة مع ذلك وصلت سفينة الشحن الأميركية مايرسك آلاباما التي فشل القراصنة في اختطافها الأربعاء قبالة السواحل الصومالية، إلى ميناء مومباسا جنوب كينيا.

 

وذكرت التقارير أن القراصنة تمكنوا من الحصول على وقود لقارب النجاة المخطوف وأنهم يتحركون على مسافة 35 كلم من الشواطئ الصومالية ومعهم الرهينة الأميركي ريتشارد فيليبس.

 

ونقلت الشبكة الإخبارية الأميركية  سي.أن.أن عن مسؤولي البحرية الأميركية تأكيدهم أنهم لن يسمحوا للقارب بالوصول إلى الشاطئ.

 

وأشارت الشبكة إلى أن قوة تابعة للجيش الأميركي حاولت السبت إنقاذ الرهينة في أعالي البحار لكنها فشلت في مهمتها، مضيفة أن "الجنود فروا عائدين إلى المدمرة الأميركية بينبريدغ التي ترابط قرب قارب النجاة".

 

وقال مسؤول بوزارة الحرب الأميركية إنه على علم بتقرير الشبكة، لكنه "ليس لديه أي شيء في الوقت الحالي" عن الحدث.

 

وتم احتجاز الأميركي الأربعاء الماضي في قارب نجاة بعد محاولة فاشلة لاختطاف السفينة آلاباما التي تبلغ حمولتها 17 ألف طن قرب السواحل الصومالية.

 

وذكر مسؤول ببرنامج مساعدة ملاحي شرق أفريقيا أن شيوخ قبائل صوماليين وأقارب للقراصنة يعتزمون القيام بمهمة وساطة للإفراج عن الرهينة الأميركي لتجنب إراقة الدماء.

 

ونقل عن أحد القراصنة في وقت سابق قوله إن الخاطفين "يأملون الحصول على فدية قيمتها مليونا دولار وضمان سلامتهم أيضا".

 

وكان القراصنة يسعون لاستخدام السفينة الحاوية الألمانية المخطوفة هاسنا ستافنغر وحمولتها 20 ألف طن، درعا للوصول إلى رفاقهم القراصنة الذين يحتجزون فيليبس في المحيط الهندي حيث توجد سفن تابعة للبحرية الأميركية قرب قارب النجاة.

 

وحذر القراصنة من أن استخدام القوة لتخليصه قد يؤدي إلى كارثة على غرار ما حصل عندما هاجمت قوات فرنسية قراصنة استولوا على يخت الرهائن قبالة سواحل الصومال.

انشر عبر