شريط الأخبار

فياض يطالب كندا إعادة نصوص البحر الميت التي استولت عليها "إسرائيل"‏

10:16 - 11 حزيران / أبريل 2009

فلسطين اليوم – قسم المتابعة

طلب رئيس الوزراء في حكومة رام الله سلام فياض من نظيره الكندي ستيفان هاربر هذا الأسبوع إلغاء معرض مرتقب في تورونتو لمخطوطات البحر الميت، لان هذه النصوص استحوذت عليها إسرائيل بشكل غير شرعي، على حد قوله، كما ذكرت صحف كندية الجمعة.

 

ومن المقرر أن يعرض المتحف الملكي في اونتاريو اعتبارا من حزيران/يونيو ولمدة ستة أشهر، ست عشرة مخطوطة من أصل مخطوطات البحر الميت التسع مئة، التي تعتبر احد أهم الاكتشافات الأثرية في القرن العشرين.

 

وبحسب صحيفة تورونتو ستار فقد بعث فياض برسالة إلى هاربر طلب فيها إلغاء هذا المعرض، معللا هذا الطلب بأن هذه المخطوطات وضعت إسرائيل اليد عليها بطريقة غير شرعية عندما ضمت الدولة العبرية القدس الشرقية إليها في 1967.

 

ولم تؤكد اوتاوا هذه المعلومة ولم تنفها. واعلن متحدث باسم وزارة الخارجية لوكالة فرانس برس ان 'لا تعليق لديه للادلاء به'.

 

ومن المقرر ان تعرض في هذا المعرض الذي سيقام في العاصمة الاقتصادية لكندا، اربع مخطوطات لم يسبق ابدا ان عرضت امام الجمهور، بالاضافة الى بقايا من كتاب سفر التكوين، اول اسفار العهد القديم.

 

واكد حمدان طه مدير عام الاثار والتراث الثقافي في وزارة السياحة الفلسطينية للصحيفة عينها ان بعض هذه الاثار 'اخذت من الاراضي الفلسطينية'، داعيا كندا الى احترام المعاهدات الدولية حول الملكيات الثقافية التي يتم الاستحواذ عليها بطرق غير مشروعة.

 

من جهته قال رئيس مجلس ادارة متحف اونتاريو الملكي وليام تورسيل 'انا واثق من ان المخطوطات تحترم القانون'.

 

وهذه المخطوطات هي اقدم نسخ للعهد القديم او التوراة يتم اكتشافها حتى اليوم، واكتشفها راع عن طريق الصدفة في 1947 في مغارة قرب البحر الميت.

 

وسبق ان عرض بعض هذه المخطوطات في الخارج ولا سيما في برلين في 2005 الا ان هشاشتها تجعل عملية نقلها من مدينة الى اخرى وتعريضها للضوء عملية صعبة ودقيقة.

انشر عبر