شريط الأخبار

الخارجية المصرية: لقاءات فتح وحماس في غزة خطوة في الاتجاه الصحيح

06:23 - 11 تشرين أول / أبريل 2009

فلسطين اليوم – قسم المتابعة

عبرت وزارة الخارجية المصرية، اليوم، عن فرحتها لتنظيم اللقاءات بين حركتي فتح وحماس في قطاع غزة، موضحة أن هذه اللقاءات خطوة في الاتجاه الصحيح.

 

ووصف السفير حسام زكي المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية المصرية لقاء ممثلي حركتي فتح وحماس في غزة، بأنه جهد طيب يستحق التشجيع، وهو مبادرة طيبة من الرئيس محمود عباس.

 

وعبر عن أمله بأن يكون لهذه اللقاءات مردود ايجابي على المصالحة الفلسطينية التي ترعاها مصر، مضيفا: نحن ندرك تماما أن الموضوعات المتبقية هي صعبة، وأنه لا تزال هناك عقبات على الطريق لكننا نطالب الأطراف بأن تظهر المرونة، كما طالبت مصر دائما بتغليب المصلحة الفلسطينية العليا على أي مصالح أخرى حزبية أو فئوية من أي نوع.

 

ورداً على سؤال حول ما إذا كانت هذه اللقاءات تعد مؤشرا لانفراجة تدعم جهود مصر من خلال استئناف الحوار في القاهرة، أجاب السفير زكي: إننا نأمل أن ينعقد الحوار الفلسطيني في موعده، وما يجري هي محاولة بين أكبر فصيلين لتذليل بعض العقبات والحوار بشأنها بعيدا عن تأثيرات عديدة وبشكل ايجابي، ونأمل لهم التوفيق، وأن يتوصلوا إلى أية تفاهمات تساعد على أن يتقدم الجهد الذي ترعاه مصر للإمام، وأن يتوصلوا تبعا لذلك إلى تفاهمات أوسع وأشمل ويمكن من خلالها تحقيق المصالحة الوطنية الفلسطينية.

 

وبخصوص موعد الحوار الفلسطيني الذي أعلن عنه في السادس والعشرين من الشهر الجاري في القاهرة، قال حسام زكي: أتصور أنه لا يزال قائما، ويجب أن لا ننسى أو نغفل المرحلة الحالية لأنها مرحلة وصل فيها الحوار إلى ما يشبه الطريق المسدود، فهي مرحلة بطبيعتها مليئة بالأفكار والتخمينات والاقتراحات والتسريبات بشكل واضح، وليس المطلوب منا أن نعلق على كل مقترح أو فكرة تطفو في وسائل الإعلام.

 

وقال: إن الهدف المصري يظل هو العمل على إنجاح الحوار من خلال التقريب في المواقف بين الأطراف، ونحن نعمل على تحقيق هذا الهدف بشكل متواصل، ونأمل في تحقيقه وفي استجابة الأخوة الفلسطينيين للجهد المبذول.

انشر عبر