شريط الأخبار

محامي: المعتقلون في قضية حزب الله بمصر يقولون انهم تعرضوا للتعذيب

10:14 - 11 حزيران / أبريل 2009

فلسطين اليوم – وكالات

 قال محامي الأشخاص الذين تعتقلهم السلطات المصرية بتهمة التآمر لشن هجمات في مصر بالنيابة عن حزب الله اللبناني يوم امس الجمعة إنهم تعرضوا للتعذيب في محبسهم.

 

وقال عبد المنعم عبد المقصود المحامي المتخصص في مجال حقوق الإنسان ، الذي يدافع عن بعض من الأشخاص الذين اتهمهم النائب العام يوم الأربعاء  بالتخطيط لتنفيذ عمليات حزب الله في مصر ، والبالغ عددهم 49 شخصا ، في تصريحات لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) إن أحد هؤلاء الأشخاص جرى تعذيبه بصورة شديدة لدرجة أنه تم نقله إلى المستشفى " نصف مشلول".

 

وأضاف عبد المقصود ، مدير مركز سواسية لحقوق الإنسان ، أن هذا الرجل ، الذي ذكر اسمه لوكالة الأنباء الألمانية ، أخبره أن رجال الامن المصريين الذين يقومون باستجواب هؤلاء الاشخاص ألقوا بمياه باردة على المعتقلين وتركوهم عرايا في حجرات تعمل بها أجهزة التكييف بمعدلات عالية لأكثر من 24 ساعة.

 

وتأتي تصريحات المحامي عقب يومين من تصريح مصدرين أمنيين بوزارة الداخلية المصرية لوكالة الأنباء الألمانية إن مباحث أمن الدولة اعتقلت في كانون أول/ديسمبر الماضي 49 شخصا ، هم 41 مصريا وسبعة فلسطينيين يحملون جوازات سفر إسرائيلية ولبناني واحد ، بتهم تقديم الدعم لحزب الله وحماس.

 

وكان النائب العام المصري المستشار عبد المجيد محمود اتهم في بيان صدر في وقت متأخر من أول أمس الأربعاء الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله بتكليف " مسئول وحدة عمليات دول الطوق بالحزب بالإعداد لتنفيذ عمليات عدائية بالأراضي المصرية

نصرالله: التهم المصرية افتراء ولا نستحي من دعم الفلسطينيين

كما اكد الامين العام لحزب الله حسن نصرالله في معرض رده على الاتهامات المصرية ضد حزب الله وضده شخصياً ان المواطن اللبناني سامي شهاب المعتقل لدى السلطات المصرية والذي اعتقل قبل شهر من الحرب الاسرائيلية على غزة هو عضو في حزب الله. واشار الامين العام لحزب الله ان ما كان يقوم به المجاهد في حزب الله هو نقل الدعم اللوجيستي والسلاح الى المقاومة الفلسطينية، مؤكداً ان هذا الامر الوحيد الصحيح الذي لم يذكره المدعي العام في مصر في اتهاماته، لان في ذلك ادانة له ولمصر ومفخرة للمتهم واعتبر ان كل التهم افتراء ولا شيء منها صحيح وهدفها اثارة الشعب المصري ضد حزب الله.

 

وقال نصرالله انه وبالاتهامات أرادوا تشويه صورة حزب الله الكبيرة جداً للشعب المصري الذي يكن الاحترام للمجاهدين، مؤكداً ان المطلوب تشويه صورة حزب الله وحماس لدى هذا الشعب، كما وانه يهدف الى تقديم أوراق اعتماد جديد لأميركا واسرائيل وتثبيت دور مصر الاقليمي.

 

واشار الامين العام لحزب الله ان الكثير من المعتقلين لدى السلطات المصرية ليس لهم اي علاقة بحزب الله، وان عدد الذين تعاون معهم المعتقل سامي قد يصل الى 10 معتبراً ان من يجب ان يدان اليوم هو النظام المصري وليس سامي وأشقاء سامي، فالنظام المصري لا يزال يحاصر قطاع غزة، ويدمر الأنفاق التي لا ينقل من خلالها أسلحة فقط بل مواد غذائية وأمور حياتية.

 

ونفى نفياً قاطعاً اي نية لدى حزب الله باستهداف المصالح المصرية. كما وشدد على انه لا يريد العداء مع اي نظام عربي لاسياسياً ولا عسكرياً او امنياً وان حزب الله هو حزب لبناني قيادة وقاعدة وليس لديه فروع في اي مكان.

 

في موضوع نشر الفكر الشيعي اكد السيد نصرالله ان ذلك لازمة يجب أن نعتاد عليها، لأن بعض الأنظمة العربية في مواجهة حزب الله لا تملك أشياء أخرى تقولها.

 

كما اكد نصرالله كذلك انه ليس لحزب الله اي علاقة بما يجري في اليمن وليس في موقف مع الحوثيين او ضدهم.

 

وفيما يخص البحرين نفى الامين العام لحزب الله اتهامات بعض الصحف في البحرين له بدعم شخصيات معارضة هناك

 

انشر عبر