شريط الأخبار

جيش الاحتلال يجري مناورات لمنع تكرارها ..مخاوف أمنية إسرائيلية من تمكن المقاومة الفلسطينية أسر المزيد من الجنود

09:38 - 11 حزيران / أبريل 2009

فلسطين اليوم – القدس المحتلة

عبّرت مصادر أمنية إسرائيلية عن قلقها من احتمال تمكّن فصائل المقاومة الفلسطينية من أسر المزيد من الجنود الإسرائيليين، لا سيما في ظل إعلان الفصائل عزمها أسر المزيد من الجنود للإفراج عن أكبر عدد ممكن من الأسرى.

 

وقال تقرير نشرته النسخة الإلكترونية لصحيفة /معاريف/ العبرية إن فصائل فلسطينية تبدي اهتماماً كبيراً باختطاف جنود إسرائيليين آخرين "بهدف ممارسة ضغوط على إسرائيل في مفاوضات عقد صفقة تبادل الأسرى"، مشيراً إلى أن "الهيئة الأمنية الإسرائيلية تعتبر عمليات الأسر "تهديداً إستراتيجياً" لدولة إسرائيل، ولهذا قرر الجيش  في أعقاب العدوان على غزة القيام بسلسلة مناورات جديدة لمنع الاختطاف حتى في حال انتهاء ذخيرة جندي".

 

وكشفت الصحيفة النقاب عن أن قائد قسم اللياقة القتالية في السلاح البري في جيش الاحتلال الإسرائيلي الكولونيل "آفي مويال" وجه تعليمات بعد انتهاء الحرب على غزة لإجراء تحقيقات مع الجنود بعد وقوع عدة محاولات أسر.

 

ووقف على رأس جدول التحقيقات هذه دراسة قدرات الجنود على الصمود أمام محاولات الأسر، ليس فقط باستخدام السلاح، بل وعندما تنتهي ذخيرة الجندي أيضاً، وتم في أعقاب هذه التحقيقات تطوير عدة مناورات استهدفت تعزيز مواجهة الجنود لمحاولات الاختطاف.

 

وأوضح ضابط رفيع المستوى في الجيش "أن الحديث يدور عن سلسلة مناورات، إذ على الجنود التعلم أنه حتى في حالات متطرفة، وعندما تتم مفاجأتهم من الخلف، يتوجب عليهم منع الاختطاف، ولذلك أهمية كبيرة في نظرنا، ويجب أن نعمل على تطوير الإحساس لدى الجندي بقدرته على مواجهة كافة الأوضاع وبكافة السبل لصدِّ هجوم رجل المنظمات وتحييده بأقصى سرعة ممكنة".

 

يشار إلى قيام مدربين بإجراء سلسلة تدريبات جديدة للجنود في كافة وحدات المشاة في جيش الاحتلال، كما ستوزع في أعقاب هذه التدريبات بطاقة جيب خاصة على الجنود تذكرهم بأساليب المواجهة الميدانية.

انشر عبر