شريط الأخبار

القدس: المطالبة بتشكيل لجنة تحقيق محايدة في حادثة استشهاد الشاب عويسات

08:32 - 10 تشرين أول / أبريل 2009

فلسطين اليوم – القدس المحتلة

طالبت عائلة الشهيد إياد عزمي عويسات من حي جبل المكبر بالقدس المحتلة، اليوم، بتشكيل لجنة تحقيق محايدة في حادثة استشهاد نجلها إياد( 18 عاما).

 

واستنكرت العائلة، خلال مؤتمر صحفي عقد في منزل والد الشهيد، استمرار احتجاز جثمان الشهيد لليوم الخامس على التوالي، مطالبة بالإسراع في تسليمه لدفنه.

 

وكانت شرطة الاحتلال أطلقت النار على الشاب عويسات أثناء قيادته سيارته في بلدة صور باهر بمحافظة القدس قبل ثلاثة أيام، مدعية أنه حاول دهس جنود إسرائيليين في البلدة، الأمر الذي نفاه أهالي البلدة وشككوا فيه، وأكدوا أن جنود الاحتلال هم الذين يستفزون أهالي البلدة ويعتدون عليهم.

 

وقال الناشط السياسي راسم عبيدات إن عملية قتل عويسات تمت بدم بارد ودون أي مبرر، مضيفا أن ملابسات قتله وزملائه الذين سبقوه من منطقة جبل المكبر،وصورباهر، وأم طوبا، والعبيدية، تدل بشكل قاطع على العقلية العنصرية التي تتصف بها المؤسسة الأمنية الإسرائيلية التي لا تقيم وزنا لحقوق الإنسان، داعيا إلى تشكيل لجنة تحقيق محايدة لوقف مسلسل الاغتيال والتصفية الذي تمارسه قوات الاحتلال.

 

وقال والد الشهيد، عزمي عويسات: 'لقد سقط ابني دون سبب أو جناية ارتكبها إلا كونه ابن القدس البار..! وأدعو الله العلي القدير أن يحتسبه شهيدا'.

 

واستنكر الشيخ ناجح بكيرات ظاهرة استسهال قتل الشباب المقدسي من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلية، مضيفا أن الإنسان هو بنيان الله ولا يجوز هدمه أو قتله لأي سبب كان وحياته مقدسة كفلتها جميع الأديان والشرائع السماوية والأرضية.

 

وأكد الشيخ بكيرات أن كل الدلائل وشهود العيان تشير إلى أن الشاب عويسات كان يمر بسيارته بشكل طبيعي في مكان الحادث ولم تكن هناك أية مؤشرات أخرى توحي بغير ذلك على الإطلاق.

وقال :' لقد ربينا ونربي أولادنا حتى يعيشوا بيننا وفي كنفنا لا أن يقتلوا في الشوارع بدون حساب ولا عقاب ضد الجناة المجرمين، مطالبا أحرار العالم بالتصدي للعنصرية الإسرائيلية. وأكد رفض أساليب القتل الإسرائيلية بحق شبابنا، داعيا إلى محاكمة عادلة ولجنة تحقيق محايدة.

وناشد علي عويسات، أحد أعيان جبل المكبر ووالد المعتقل توفيق عويسات، هيئة الصليب الأحمر الدولية وكل مؤسسات حقوق الإنسان متابعة كل جرائم القتل التي تتم بحق مواطنينا العزل وجميع المدنيين الفلسطينيين في القدس والضغط دوليا لوقف هذه الظاهرة الخطيرة.

 

وطالب بالضغط الفوري لتسليم جثمان الشهيد عويسات ليتسنى لذويه دفنه، معتبرا استمرار احتجاز جثمان الشهيد أنها عملية استفزازية لا أحد يضمن عواقبها الوخيمة.

 

انشر عبر