شريط الأخبار

آلاف المواطنين يؤدون صلاة الجمعة في الأقصى رغم حواجز وعراقيل الاحتلال

05:44 - 10 تشرين أول / أبريل 2009

فلسطين اليوم – القدس المحتلة

 أدى آلاف المواطنين من مدينة القدس المحتلة وضواحيها وبلداتها ومن داخل أراضي عام 1948، صلاة الجمعة بالمسجد الأقصى المبارك، رغم الحواجز والعراقيل التي وضعتها سلطات الاحتلال الإسرائيلي داخل البلدة القديمة، خاصة في الشوارع الرئيسة المؤدية للمسجد.

 

وذكر مراسلنا في القدس المحتلة، أنه ولأول مرة تلجأ شرطة وحرس حدود الاحتلال إلى إغلاق شوارع رئيسة داخل البلدة القديمة، خاصة الشارع الرئيس الممتد من باب العمود، أحد بوابات البلدة القديمة من مدينة القدس المحتلة، وحتى شارع الواد، الذي تم إغلاقه وإجبار المواطنين على التجوال حول شوارع وأزقة وطرقات وأحياء البلدة القديمة للوصول إلى بوابات المسجد المبارك.

 

وتسببت هذه الإجراءات بمعاناة كبيرة للمواطنين، خاصة لكبار السن والنساء، فيما تم نشر تعزيزات كبيرة من أفراد شرطة وحرس حدود الاحتلال على بوابات المسجد الأقصى وعلى طول الشوارع الرئيسة ومحاور الطرقات بأحياء البلدة القديمة.

 

واحتجز جنود وشرطة الاحتلال على بوابات المسجد الأقصى مئات البطاقات الشخصية للشبان ومنحوهم بطاقات خاصة يستردون بموجبها بطاقاتهم الشخصية بعد انتهاء صلاة الجمعة.

 

وجاء تعزيز إجراءات الاحتلال لمناسبة احتفالات اليهود بعيد الفصح وتدفقهم على حائط البراق جنوب المسجد الأقصى المبارك.

 

من جهته، دعا الشيخ الدكتور محمد سليم محمد علي في خطبة صلاة الجمعة بالمسجد الأقصى المبارك الفصائل الفلسطينية إلى الوحدة ورص الصفوف، مؤكداً أن هذا هو الحل الوحيد للرد على كل التهديدات التي يتعرض لها المسجد الأقصى المبارك.

 

انشر عبر