شريط الأخبار

أبو الغيط: نطالب بالضغط على تل أبيب لإخلاء الشرق الأوسط من الأسلحة النووية

05:37 - 10 تموز / أبريل 2009

فلسطين اليوم - وكالات

 

دعا وزير الخارجية المصري أحمد أبو الغيطر لقيام الدول النووية الخمس بدفع إسرائيل للانضمام إلى معاهدة منع الانتشار النووي، كونها الدولة الوحيدة في الشرق الأوسط التي لا تزال غير طرف فيها، وأشار مؤكدا أنه لا يمكن تجزئة الأمن الدولي أو التعامل معه بانتقائية.

 

وأشاد أبو الغيط بالإشارة الصريحة في خطاب الرئيس الأمريكي باراك أوباما في براغ بإخلاء العالم من الأسلحة النووية، أن أية أفكار ومبادرات تطرحها الدول النووية الخمس في مجال نزع السلاح.

 

وأكد أبو الغيط، في تصريحات صحفية عقب استقباله وفد الكونغرس الأمريكي برئاسة النائبة إيلين تاوشر المرشحة وكيلة لوزارة الخارجية الأمريكية لضبط التسلح والأمن الدولي- انفتاح مصــر للتعاون مع الدول النووية الخمس في تحقيق هذا الهدف الذي يتطلب أجندة فورية وخطوات عملية شاملة تطبق دون تمييز أو انتقاء لما تمثله تلك الأسلحة على مستقبل البشرية.

 

واعتبر أبو الغيط أن العملية التحضيرية لمؤتمر مراجعة معاهدة منع الانتشار لعام 2010، والتي سوف تعقد اجتماعها الأخير في مايو المقبل في نيويورك، ستكون الاختبار الحقيقي لصدق نوايا الدول النووية الخمس، ومدى التزامها الحقيقي بترجمة تصريحاتها وخطبها إلى واقع عملي بعيداً عن أية ازدواجية في المعايير عهدناها في السابق.

 

وقال وزير الخارجية المصري إنه لا يمكن مطالبة الدول النامية بالتنازل عن أي من حقوقها المشروعة، وعلى الأخص حقها في الاستخدامات السلمية للطاقة النووية في الإطار المنصوص عليه في معاهدة منع الانتشار، رافضاً أية محاولات لوضع مشروطية إضافية على الدول الأطراف للمعاهدة.

 

وأوضح أبو الغيط الإسهام الريادي لمصــر في طرح قضايا نزع السلاح على صعيد العمل متعدد الأطراف في الأمم المتحدة ووكالاتها، مشيراً إلى القرار الذي تتقدم به مصــر سنوياً وتعتمده الجمعية العامة بالتوافق حول إنشاء منطقة خالية من الأسلحة النووية في الشرق الأوسط، وكذلك إلى تقدم مصــر بالنيابة عن الدول العربية بقرار سنوي حول "خطر الانتشار النووي في الشرق الأوسط" يتم اعتماده سنوياً ويطالب إسرائيل بالانضمام لمعاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية والامتناع عن إنتاج أو تطوير أو تجربة الأسلحة النووية.

 

وأوضح أن ذلك يأتي في إطار إستراتيجية تحرك مصــرية متكاملة في كافة المنتديات الدولية بما في ذلك في إطار الوكالة الدولية للطاقة الذرية، حيث تطالب مصــر بإخضاع المنشآت النووية الإسرائيلية لنظام الضمانات الشاملة.

 

وقال الوزير المصري إن مصــر لعبت دوراً محورياً في التوصل إلى قرارات القمة العربية الأخيرة بشأن نزع السلاح، حيث صدرت قرارات بالإجماع تطالب بوقف مشروعات التعاون الفني القائمة بين الوكالة الدولية للطاقة الذرية وإسرائيل إلى حين انضمامها إلى معاهدة منع الانتشار النووي كدولة غير نووية وإخضاع منشآتها النووية لنظام الضمانات الشاملة للوكالة، فضلاً عن تأكيد القمة على أن نجاح مؤتمر مراجعة معاهدة منع الانتشار النووي لعام 2010 يتطلب تنفيذ قرار الشرق الأوسط الذي تم اعتماده عام 1995 في إطار صفقة سمحت بتحقيق التمديد اللانهائي لمعاهدة منع الانتشار.                                      

انشر عبر