شريط الأخبار

مدير الاستخبارات الأمريكية يزعم: الـCIA لم يعد لديها سجون سرية

11:13 - 10 تموز / أبريل 2009

فلسطين اليوم-وكالات

زعم مدير وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية ليون بانيتا يوم أمس الخميس أن الـCIA لم تعد تستخدم سجوناً سرية لاحتجاز مشتبه في تورطهم بالإرهاب وذلك إنفاذاً للمرسوم الذي أصدره الرئيس باراك اوباما وحظر فيه الممارسات المثيرة للجدل التي دأبت عليها الوكالة.

 

وأوضح ليون بانيتا في رسالة موجهة الى موظفي الوكالة "ان وكالة الاستخبارات المركزية لم تعد تستخدم مراكز احتجاز او مواقع سرية، وقد عرضت خطة بهدف إقفال المواقع المتبقية"، وأضاف "لقد امرت بإنهاء العقود من الباطن لتوفير امن المواقع سريعا"، معتبراً أن تولي وكالة الاستخبارات المركزية هذه المهمة "سيؤدي الى توفير 4 ملايين دولار" على الادارة.

 

وكان موضوع الكشف عن وجود سجون سرية للوكالة في الخارج في دول لا تحظر التعذيب، مثل العراق او باغرام في افغانستان، تسبب بموجة غضب في كل أرجاء العالم طبعت ولاية الرئيس الامريكي السابق جورج بوش، وأمر خلفه باراك اوباما في الوقت نفسه بإقفال مركز اعتقال غوانتانامو.

 

وأوضح مدير الوكالة من جهة اخرى ان "الاستجوابات لن تتم بعد اليوم من قبل طرف ثالث" في المستقبل، وكرر ايضاً انه "بموجب المرسوم الرئاسي، لا تستخدم الـCIA تقنيات قوة في التحقيقات كانت قد سمحت بها وزارة العدل (الامريكية) من 2002 الى 2009".

 

وأشار الى ان "وكالة الاستخبارات تحافظ مع ذلك على حق احتجاز اشخاص لمدة قصيرة وبشكل مؤقت. ننوي تسليم اي شخص يكون معنا للسلطات العسكرية او الى بلده الاصلي وحسب الوضع"، وختم قائلاً إن الـCIA ستواصل ملاحقة القاعدة وفروعها.

 

وأنشأ بانيتا مجموعة داخلية مكلفة بجمع المعلومات حول الممارسات التي قامت بها الادارة الامريكية في مجال الاعتقالات والاستجوابات.

انشر عبر