د. الحساينة: عملية القدس البطولية "صفعة للكيان ولكل المطبعين في المنطقة"

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 11:22 ص
21 نوفمبر 2021
ضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي د. يوسف الحساينة

أكد عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي د. يوسف الحساينة، اليوم الأحد، أن عملية القدس البطولية التي أسفرت عن مقتل مستوطن وثلاثة إصابات آخرين بينهم حالة خطيرة، "صفعة للكيان ولكل المطبعين معه في المنطقة".

وقال القيادي الحساينة، لـ"إذاعة القدس المحلية"، إن "شهيد القدس بسلاحه المتواضع أسقط وهم التطبيع, ورسالته للمحتل ولمن خلفه من قوى التطبيع ومن الأنظمة العربية الهشة بأن الفلسطيني سيظل يقاوم".

وأضاف أن العدو يحاول من خلال قبضته الأمنية وملاحقته للناشطين والمقدسيين أن "يكبح جماح ردة فعل الفلسطيني على ما يقوم به من جرائم بحق شعبنا".

وأوضح الحساينة، أن "هذه العملية تقول للعدو أنه مهما امتلك من أدوات القتل والقوة والتعاون الأمني والمحلي والإقليمي لا يستطيع أن يخمد نار الثورة في قلوب أبناء شعبنا"، مؤكدًا انه "طالما يوجد احتلال سيبقى الشعب الفلسطيني يدافع عن نفسه وسيبقى في خندق المقاومة والجهاد".

وشدّد على أن قانون الصراع مع العدو هو قانون المقاومة وليس قانون التنسيق الأمني والمفاوضات.

وطالب القيادي في "الجهاد الإسلامي"، من المسؤولين في السلطة الفلسطينية بعدم سحبها لسلاح المقاومة في جنين، "فهذا السلاح هو سلاح عز الدين القسام وسلاح الشقاقي ولا يمكن للشعب الفلسطيني أن يفرط به".

أكدت مصادر عبرية "اسرائيلية" اليوم الأحد 21/11/2021  ، مقتل مستوطن 35 عاماً جراء إصابة بإطلاق نار في رأسه وإصابة 3 أخرين من عناصر حرس الحدود "الاسرائيلية"، وصفت إصابة اثنين منهما بالخطيرة  جراء تنفيد عملية اطلاق النار قرب باب السلسلة بالقدس المحتلة .

وأفادت صحيفة معاريف، ان عملية إطلاق نار نفذها شاب فلسطيني في البلدة القديمة بالقدس.

وبينت معاريف أن  أحد أفراد الشرطة أصيب بجراح خطيرة للغاية بعد إصابته في رأسه وحياته في خطر، والثاني أصيب بجراح خطيرة، فيما وصفت حالة الاثنين الآخرين بالمتوسطة.

وأشارت إلى أن أفراد من الشرطة أطلقوا النار صوب المنفذ وحيدوه، وأعلن عن استشهاده، وشارك معه منفذ آخر حاول تنفيذ طعن وقام بالفرار من المكان.

وعقب العملية هرعت قوات كبيرة من الشرطة الإسرائيلية إلى البلدة القديمة، وعملت على تطويق المكان.

وأفاد شهود عيان أن أصوات كثيفة من الرصاصة سمعت من منطقة باب السلسلة ,احد ابواب الأقصى ، وعلى الفور اغلقت القوات ابواب الاقصى والقدس القديمة . وأضاف الشهود ان القوات بأعداد كبيرة تتواجد في منطقة باب السلسلة وتمنع الوصول الى المكان.