شريط الأخبار

قادة من "فتح" يتهمون فياض بقطع رواتب المئات من عناصر الحركة العسكريين

10:29 - 09 حزيران / أبريل 2009

فلسطين اليوم - غزة

حمّل عدد من قادة حركة "فتح" سلام فياض رئيس وزراء حكومة رام الله بقطع رواتب المئات من نشطاء الحركة في قطاع غزة، والذي يندرجون تحت تصنيف ما يُعرف "تفريغات 2005".

 

وترفض حكومة فياض اعتماد حوالي 400 من نشطاء حركة "فتح" في قطاع غزة ممن دخلوا الأجهزة الأمنية نهاية عام 2005، وخاضوا دورات عسكرية بشكل رسمي، حيث يتم فقط إعطاءهم مكافأة مقدارها ألف شيكل.

 

وكانت اللجنة المطلبية لمنتسبي 2005 العسكريين قد التقت الوفد الفتحاوي، الذي يضم عبد الله الإفرنجي ومروان عبد الحمد، والذي أرسله الرئيس محمود عباس المنتهية ولايته إلى قطاع غزة بحضور ما يعرف باسم "قيادة الطوارئ" بغزة وأمناء سر الأقاليم في غزة وبحضور عدد من قادة فتح في القطاع.

 

وقال بيان للجنة: "إن ممثليها ناقشوا مع الوفد والحضور قضية تفريغات 2005 وأسباب وقف رواتبهم والصمت المطبق من قبل قيادة الحركة على الظلم الفادح الذي لحق بهم رغم التزامهم الكامل بالحركة والشرعية ورغم قانونية وعادلة موقفهم، واطلعت اللجنة المطلبية الحضور على كافة المشكلات والمعاناة التي تسببت بها أزمة قطع رواتبهم وحرمانهم من كافة حقوقهم الوظيفية مطالبين الحضور خاصين بالذكر قيادة الطوارئ بغزة مساندة قضيتهم العادلة والعمل على إزالة الظلم الواقع عليهم".

 

وأضاف البيان: "أن الحضور من قيادات أقاليم والوفد الضيف وقيادة الطوارئ بغزة اجمعوا على عدالة مطالب اللجنة المطلبية، محملين المسئولية الكاملة عن هذه المعاناة الإنسانية لتفريغات 2005 لرئيس الوزراء سلام فياض، واعدين بأن يقوموا بكل ما يلزم من جهد من أجل إنهاء هذه المشكلة"، بحسب ما جاء في البيان.

انشر عبر