الطائرة المسيرة تُشغل العدو.. ورسالة "تحذير" من "تل أبيب" للقاهرة

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 08:20 ص
10 نوفمبر 2021
طائرة مسيرة تابعة لحماس (2).jpg

منذ سنوات، تتنامى قوّة الطائرات المسيّرة في قطاع غزة، فيما تسعى دولة الاحتلال لمنع تطوّرها بعدّة وسائل، أبرزها استهدافها فور ظهورها على الرادارات العسكرية، على أمل منع استفادة المهندسين الفلسطينيين من تجارب إطلاقها.

وفي هذا السياق، أعلن جيش العدو، أوّل من أمس، أنه أسقط طائرة مسيّرة تابعة للجناح العسكري لحركة «حماس»، بعدما دخلت الأجواء قادمة من قطاع غزة، متحدّثاً عن أن «القبّة الحديدية اعترضت الطائرة التي جاءت من ناحية البحر»، وتزامَن إطلاقها مع إجراء حركة «حماس» تجربة صاروخية شملت إطلاق 5 صواريخ دفعة واحدة تجاه البحر، في إطار العمل على تطوير قدرة الصواريخ الفلسطينية ودقّتها.

 وبحسب مصادر في المقاومة تحدّثت إلى «الأخبار»، فعلى مدار السنوات الماضية، اجتهد جيش الاحتلال، بكلّ ما أوتي من إمكانات، في منع تطوير المقاومة الطائرات المسيّرة، عبر محاولة استهدافها عندما تكون في الأجواء ضمن تجارب عملها، وذلك نظراً إلى شعوره بخطورة هذا السلاح الذي لا يريد له أن يتطوّر بشكل كبير.

وعلى رغم تلك الجهود، فقد استطاعت المقاومة الفلسطينية صناعة عدّة طُرُز من الطائرات المسيّرة التي تجاوزت أدوات الرادار وأنظمة الدفاع الجوي لجيش الاحتلال، واستخدمت عدداً منها خلال معركة «سيف القدس»، وخاصة الطائرات الانتحارية من طراز «شهاب» التي أصابت عدداً من الأهداف على حدود قطاع غزة، بما فيها إحدى منظومات «القبّة الحديدية»، ومصنع للكيماويات، وتجمّع لجنود العدو.

إلّا أن الأهمّ، بحسب المصادر الفلسطينية، أن جيش الاحتلال لم يستطع، في كثير من المرّات خلال الفترة الماضية، الوصول إلى طائرات المقاومة خلال تجريبها، كما لم يكتشف بعضها إلّا في نهاية مهمّتها الاستطلاعية.

وتؤكد المصادر أن تطوير هذا السلاح وصل إلى مراحل متقدمة، وهو ما يدفع العدو إلى الاهتمام به بشكل دائم ومركّز.

وفي إطار تطوّرات حادثة أوّل من أمس، تحدّثت مصادر إعلامية عبرية عن أن دولة الاحتلال بعثت عبر الوسيط المصري، برسالة إلى حركة «حماس»، في أعقاب إسقاط الطائرة.

ووفق «إذاعة الجيش»، فإن الرسالة الإسرائيلية حذّرت الحركة من تصعيد الأوضاع في قطاع غزة، خصوصاً في ظلّ خشية "تل أبيب من ردّ فعل فلسطيني على الحادثة.

وكان الناطق العسكري لجيش الاحتلال أعلن أن «وحدة المراقبة الجوّية تابعت الطائرة المسيّرة منذ إطلاقها»، قبل أن يتمّ إسقاطها بواسطة صاروخ من «القبّة الحديدية»، فيما أشار مراسل «إذاعة الجيش»، دورون كدوش، إلى أن الطائرة «حلّقت عالياً للغاية لذلك تَقرّر إسقاطها»، مضيفاً أن الجيش يقدّر أن المسيرّة غير مسلّحة، وكانت مشتركة في طلعة تدريب، وأن هذه لم تكن محاولة هجوم من قِبَل «حماس»، مضيفاً أن هذا أوّل اعتراض لطائرة مسيّرة من غزة منذ المعركة الأخيرة.

إلى ذلك، ذكرت وسائل إعلام تابعة للاحتلال، أمس الثلاثاء، أن الدبابات الإسرائيلية تمركزت بكثافة في عدّة مواقع عند السياج الحدودي مع القطاع، بعد اعتراض جيش العدو الطائرة المسيّرة، خشية ردّ فلسطيني على هذا الاستهداف.