فصائل المقاومة: المقاومة أصابعها على الزناد ومؤامرة التهجير في الشيخ جراح لن تفلح في ثني شعبنا

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 05:28 م
09 نوفمبر 2021

أكدت فصائل المقاومة الفلسطينية، أن مؤامرة التهجير الصهيونية في الشيخ جراح وتهويد المقبرة اليوسفية واحياء القدس التي تستهدف استئصال الوجود الإسلامي والعربي من فلسطين والقدس لن تفلح في ثني شعبنا عن حقه في أرضه.

وقالت الفصائل في بيان لها عقب اجتماعها الدوري اليوم الثلاثاء 09-11-2021م، الذي ناقشت فيه آخر التطورات والمستجدات على الساحة الفلسطينية، إن " المطبعون العرب الذين فرطوا بتضحيات أمتنا وشعبنا هم شركاء الاحتلال في عدوانه المتواصل والمستمر على شعبنا وقضيتنا".

ووجهت الفصائل في بيانها، التحية للأسرى البواسل الصامدين في سجون الإحتلال الذين يعانون من بطش السجان الصهيوني ويمارس ضدهم أظلم ادوات التعذيب والاعتقال، مؤكدة دعمها وإسنادها لقضية الأسرى الإداريين المضربين عن الطعام وعلى رأسهم الأسيران مقداد القواسمي وكايد الفسفوس ورفاقهم.

وأعربت عن رفضها لسياسة الاعتقال السياسي الممارس من قبل اجهزة امن الضفة بحق الاسرى المحررين ورجال المقاومة ومجموعاتها، مشيرة إلى دعمها الكامل للفعاليات والمسيرات الرافضة للظلم وتكميم الأفواه وقمع الحريات.

وفيما يلي نص البيان الذي وصل "فلسطين اليوم" نسخه عنه:

بيان صحفي صادر عن فصائل المقاومة الفلسطينية 

جماهير شعبنا الأبي..
ما زال ستة من أسرانا البواسل يخوضون معركة الأمعاء الخاوية رفضاً لجريمة الإعتقال الإداري بحقهم، والعدو الصهيوني يتمادى في تغوله بحق المسجد الأقصى والمدينة المقدسة ويحاول عبثاً تغيير الواقع والتاريخ الإسلامي والعربي من خلال الاعتداءات المتكررة على مقدساتنا ومقابرنا والشواهد التاريخية على وجودنا وحاضرنا في المدينة المقدسة ، وهذا يتطلب موقف فلسطينى موحد لمواجهة جرائم العدو الصهيونى واسقاط المؤامرات على القضية الفلسطينية .
وأمام ذلك كله، عقدت "فصائل المقاومة الفلسطينية" اجتماعها الدوري اليوم الثلاثاء 09-11-2021م، الذي ناقشت فيه آخر التطورات والمستجدات على الساحة الفلسطينية، وأكدَّت على ما يلي: 

١- نتوجه بالتحية لأسرانا البواسل الصامدين في سجون الإحتلال الذين يعانون من بطش السجان الصهيوني ويمارس ضدهم جرائم يندى لها جبين البشرية .
٢- نؤكد دعمنا وإسنادنا لقضية الأسرى الإداريين المضربين عن الطعام وعلى رأسهم الأسيران مقداد القواسمي وكايد الفسفوس ورفاقهم، وندعو لتصاعد الفعاليات الشعبية والجماهيرية كما أن رسالة المقاومة حاضرة وأصابعها على الزناد .
٣- نؤكد ان المقاومة لن تدخر جهداً لتحرير الأسرى من براثن الجلاد الصهيونى، ووعد التحرير بات قريباً بإذن الله.
٤- نؤكد أن مؤامرة التهجير الصهيونية في الشيخ جراح وتهويد المقبرة اليوسفية واحياء القدس التي تستهدف استئصال الوجود الإسلامي والعربي من فلسطين والقدس لن تفلح في ثني شعبنا عن الاستمرار فى استمرار نضاله حتى نيل حقوقه كاملة . 
٥- نرفض سياسة الاعتقال السياسي الممارس من قبل اجهزة امن الضفة بحق الاسرى المحررين ورجال المقاومة ومجموعاتها، ونؤكد دعمنا للفعاليات والمسيرات الرافضة للظلم وتكميم الأفواه وقمع الحريات.
٦- نطالب الدول الداعمة للاونروا ومن خلال مؤتمر المانحين الذى سيُعقد فى بروكسل يوم الثلاثاء 16/11 بتخصيص ميزانية مستدامة وثابتة تغطى متطلبات الاونروا من اجل ضمان القيام بمهامها باغاثة وتشغيل اللاجئين .
٧- نرفض رفضاً قاطعاً ما تمارسه من تقليصات بحق اللاجئين الفلسطينيين كما ونؤكد رفضنا بتمرير اتفاق الاطار بين الولايات المتحدة ووكالة الاونروا والذى يجعل منها وكيلا امنيا لدى وزارة الخارجية الامريكية وسنبذل أقصى جهدنا لإسقاطه .
- نثمن دور لجنة المتابعة الحكومية فى غزة تخفيض الضرائب ونطالبها بمزيد من الخطوات العملية من أجل تخفيف المعاناة عن اهلنا فى قطاع غزة المحاصر كما ونطالب السلطة بوقف الضرائب على السلع التى يستوردها قطاعنا الصامد .

فصائل المقاومة الفلسطينية
الثلاثاء 09 - نوفمبر - 2021م