شريط الأخبار

فراتيني: إيطاليا تعمل من أجل "المصالحة الفلسطينية" باعتبارها أحد "مفاتيح السلام"

08:13 - 08 حزيران / أبريل 2009

فلسطين اليوم-وكالات

قال وزير الخارجية السوري وليد المعلم ان المفاوضات السورية الإسرائيلية غير المباشرة التي تمت برعاية تركيا والتي أعلنت سوريا عن توقفها تمت على أساس الانسحاب من الجولان السوري حتى حدود الرابع من يونيو 1967 وألا تؤثر المحادثات غير المباشرة على المحادثات بين الفلسطينيين والاسرائيليين وألا تستخدم المحادثات كغطاء لشن عدوان على لبنان أو غزة" مضيفا انه "عندما شنت إسرائيل عدوانها على غزة توقفت المفاوضات".

 

وقال المعلم في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الايطالي فرانكو فراتيني في دمشق اليوم انه بحث مع فراتيني محادثات حول العلاقات الثنائية والأوضاع الراهنة في المنطقة والتطورات الإيجابية لمواقف الإدارة الأمريكية الجديدة .

 

ووصف الوزير السوري علاقات بلاده مع إيطاليا بالجيدة ..وقال " لمسنا توافقا في مواقفنا في المجالات السياسية وفي الاقتصاد تعتبر ايطاليا الشريك الأول لسوريا في التبادل التجاري" .

 

من جهته قال وزير الخارجية الإيطالي انه بعد لقائه مع الرئيس السوري بشار الاسد والوزير المعلم تم فتح صفحة جديدة من التعاون السياسي بين إيطاليا وسوريا ..مشيرا الى انه تم التطرق الى مواضيع حساسة وهامة كعملية السلام في الشرق الاوسط .

 

وفي رده على سؤال حول تصريحات وزير خارجية إسرائيل من أن عملية السلام انتهت وموقف بلاده من حماس قال الوزير الايطالي ان بلاده تريد وتعمل على المصالحة الفلسطينية الفلسطينية ..معتبراً أنها أحد مفاتيح السلام في المنطقة.

 

وأوضح ان ايطاليا عندما تتحدث فهي تتحدث عما تحدث عنه الوزير المعلم "الانسحاب وشروط الرباعية والمبادرة العربية للسلام" وهنا عقب الوزير المعلم "ووقف الاستيطان".  

انشر عبر