شريط الأخبار

الصليب الاحمر الدولي يؤكد حضور اطباء جلسات التعذيب في سجون الـ"سي. آي. ايه

08:00 - 08 تموز / أبريل 2009

فلسطين اليوم-وكالات

كشف تقرير سري للجنة الدولية للصليب الاحمر ان اعضاء في الجسم الطبي شاركوا في جلسات الاستجواب التي اجرتها وكالة الاستخبارات المركزية الاميركية (سي. آي. ايه) وتخللها تعذيب مشتبه في ضلوعهم بالارهاب، في انتهاك لاداب المهنة الطبية، كما ذكرت الصحف الاميركية اليوم الاربعاء.

 

وجاء في التقرير الذي نشره موقع "ذي نيويورك تايمز ريفيو اوف بوكس" ان "اعضاء الجسم الطبي كانوا على ما يبدو حريصين بالدرجة الاولى على ان يكونوا مفيدين لعملية الاستجواب وليس للمرضى".

 

وبحسب نتائج اولية خلص اليها هذا التقرير تبين ان ما تعرض له معتقلون في السجون السرية لوكالة الاستخبارات المركزية الاميركية ينطوي على "تعذيب"، حيث تعرض هؤلاء للضرب والحرمان من النوم والتعرض لحرارات شديدة الارتفاع او الانخفاض والايهام بالغرق.

 

اما الجديد الذي كشفه التقرير الكامل فهو تأكيده ان اعضاء في الجسم الطبي كانوا حاضرين خلال هذه الاستجوابات، وكانت مهمتهم تقضي بمراقبة الوضع الصحي للمحتجزين بينما كانوا يتعرضون لسوء المعاملة.

 

واكدت اللجنة الدولية للصليب الاحمر في تقريرها الذي استند الى مقابلات اجراها مسؤولون فيها، ان هؤلاء المتخصصين في المجال الطبي "كانوا يصدرون اوامر بمواصلة او وقف او تعديل" طرق الاستجواب.

 

وتمكن مسؤولو اللجنة الدولية للصليب الاحمر من مقابلة عدد من المعتقلين في سجون الـ"سي. آي. ايه" المتهمين بالانتماء الى تنظيم "القاعدة" بعد نقلهم عام 2006 الى معتقل غوانتانامو الاميركي في كوبا.

 

واكد احد هؤلاء المعتقلين بحسب التقرير انه في احيان كثيرة كان يتم وقف عمليات تعريضه للاختناق "بعد تدخل فرق طبية موجودة في حجرة الاستجواب". بالمقابل كانت هذه الفرق الطبية "توصي" في احيان اخرى بمواصلة هذه المعاملة السيئة.

 

وقال احد افراد هذه الفرق الطبية لاحد المعتقلين بحسب التقرير "انا اهتم بسلامتك فقط لاننا في حاجة الى معلوماتك".

انشر عبر