شريط الأخبار

اعتداءات المستوطنين تتطلب من الجميع الوحدة والارتقاء عن المصالح الحزبية الضيقة

01:23 - 08 تموز / أبريل 2009

فلسطين اليوم- غزة

اعتبر الاتحاد الإسلامي في النقابات (الإطار النقابي لحركة الجهاد الإسلامي)، الهجمة التي تقوم بها إسرائيل على مدينة القدس ومعالمها وهويتها العربية والإسلامية، واشتداد الحملة المسعورة التي يقودها قطعان المستوطنين ضد الأهالي في مدن الضفة الغربية تستصرخ الضمائر الحية للقوى والفصائل الفلسطينية للوحدة والارتقاء عن المصالح الحزبية الضيقة.

وقال الاتحاد في تصريح صحفي:"إن مساعي فرض الأمر الواقع الاحتلالي على مدينة القدس، وسرقة معالمها العربية والإسلامية بشكل واضح أمام مرأى ومسمع العالم، والتضييق المتواصل على السكان المقدسيين الشرعيين ومحاولة اقتلاعهم من بيوتهم بهدف تهجيرهم تمر دون أي حراك يذكر من المؤسسات والمنظمات دولية، وشلل مطبق في ساحة العمل الدولية وهو ما يدعو إلى إعادة الجميع النظر في عدالة وإنصاف هذه الدول والمنظمات للحق الفلسطيني".

وأضاف الاتحاد، أن المساعي التي يهدف إليها المتطرفين الصهاينة وقادة العمل السياسي الإسرائيلي لعزل المدينة عن عمقها التاريخي، والوطني، واشتداد الحملة على المواطنين في مدن الضفة الغربية لن تزيد شعبنا إلا إصرار وتمسكا بحقه في الدفاع عن كافة الأراضي المحتلة ، والتمسك بخيار المقاومة والوحدة الأصيلة التي تتحطم عليها كافة المؤامرات.

وطالب الاتحاد الفصائل الفلسطينية بالعمل بكافة الطرق لتوحيد جهودهم، والوقوف بشكل جدي في وجه التحديات المفروضة والتي تحاك ليل نهار خلف الكواليس من قبل الصهاينة باستمرار الانقسام الحالي ، والتفرد بمدينة القدس ومدن الضفة الغربية وقطاع غزة بشكل بعيد عن بصر الجميع. 

انشر عبر