شريط الأخبار

وفد من الكونغرس الأميركي يلتقي فيدل كاسترو ويقول إن كوبا تريد حوارا

09:40 - 08 حزيران / أبريل 2009

فلسطين اليوم-وكالات

التقى الرئيس الكوبي السابق فيدل كاسترو أمس الثلاثاء ثلاثة من أعضاء الكونغرس الأميركي فيما وصفوه بأنه دلالة على أن هافانا تريد فتح حوار جديد مع واشنطن.

 

وبعد لقاء دام ساعتين مع كاسترو ، قالت عضو الكونغرس، باربارا لي للصحافيين في واشنطن، إنها على قناعة بأن الكوبيين يريدون إجراء حوار مع الولايات المتحدة بشأن تطبيع العلاقات.

 

وأضافت لي أنها سوف تبلغ الرئيس باراك أوباما بأن القيادة الكوبية، ومن ضمنها الرئيس راؤول كاسترو الأخ الأصغر للزعيم الكوبي فيدل كاسترو، يبدو أنها تريد التعبير عن "استعدادها ورغبتها في الجلوس وإجراء حوار ومناقشات التي تأمل أن تؤدي إلى علاقات دبلوماسية طبيعية". وقالت لي إن "الحظر المفروض على كوبا منذ خمسين عاما لم يجد نفعا(...) وينبغي السماح للمواطنين الأمريكيين بالسفر لكوبا. إنه لمن مصلحتنا الاقتصادية أن يكون هناك تعامل تجاري مع كوبا".

 

وكان أوباما دافع خلال حملته الانتخابية عن "استراتيجية جديدة" في التعامل مع كوبا ، ومن المحتمل أن يدفع بالمزيد من التغييرات خلال قمة الأميركيتين المزمع عقدها في (17-19) نيسان (أبريل) الجاري في ترينداد وتوباجو.

 

وهذا أول لقاء بين أميركيين وكاسترو منذ مرضه وتسليمه السلطة لأخيه راؤول الذي التقى الوفد أمس الأول الاثنين. وقال الوفد إن فيدل بدا بصحة جيدة، ووصفت عضو الكونغرس لورا ريتشاردسون الزعيم الكوبي بأنه يتمتع بروح طيبة وقالت إنه تسائل عن كيفية مساعدة الشعب الكوبي لأوباما.

 

انشر عبر