قوى وفصائل وأسرى: المقاومة التي فرضت شروطها في "وفاء الأحرار" قادرة على تحرير الأسرى

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 12:46 م
18 أكتوبر 2021
وفاء الاحرار

أكدت القوى والفصائل الفلسطينية، اليوم الاثنين 18/10/2021، أن المقاومة التي فرضت شروطها في صفقة وفاء الأحرار في عام 2011 قادرة على تحرير الأسرى في سجون الاحتلال "الإسرائيلي" الذين يخوضون معركة طويلة مع السجان.

وشددت القوى والمؤسسات والحركة الأسيرة في بيانات منفصلة بمناسبة إحياء الذكرى العاشرة لصفقة وفاء الأحرار، أن الصفقة أعطت روح معنوية لأبناء شعبنا مفادها بأن سياسة الردع التي يستخدمها الاحتلال بحق المقاومين من سياسة الاعتقال والأحكام العالية ستكون واهية أمام إرادة المقاومة وقدرتها على ثني العدو للرضوخ لمطالبها.

ويُصادف الذكرى العاشرة لصفقة “وفاء الأحرار” في الثامن عشر من أكتوبر عام 2011، وأفرج بموجبها عن 1027 أسيرًا من داخل سجون الاحتلال مقابل الجندي "الإسرائيلي" جلعاد شاليط الذي أسرته المقاومة عام 2006.

حركة حماس

من جهتها، أكدت حركة حماس، أن قضية الأسرى تقف على سلم أولويات المقاومة، ولن يهدأ لها بال حتى ينال أسرانا الحرية.

وقالت الحركة:"إننا على موعد قريب مع صفقة جديدة بعد إجبار الاحتلال وإرغامه على الرضوخ لمطالب المقاومة التي لا مناص أمامه إلا تلبيتها والتعاطي معها."

وشددت الحركة، على أن تحرير الأسرى والعمل من أجله هو مسار استراتيجي للحركة، عملت من أجله، وقد قدمت ولا تزال تقدم وتبذل في سبيل ذلك كل الوسع، ولن تتراجع عن هذا النهج قيد أنملة.

وأكدت الحركة، على أن الإفراج عن جنود الاحتلال المأسورين في قطاع غزة لن يكون له ثمن سوى الإفراج عن أسرانا من سجون الاحتلال.

وأضافت :"لن يكون هناك أي ثمن آخر يمكن أن تقبل به المقاومة، وعلى حكومة الاحتلال أن توقف تهربها وتصارح جمهورها بأن صفقة التبادل هي الوحيدة التي يمكن أن تعيد الجنود المأسورين في غزة."

الحركة الوطنية الأسيرة

من ناحياها، قالت الحركة الوطنية الأسيرة :"إننا بعد عشر سنواتٍ من الانتظار بعد وفاء الأحرار، لا يزال أملنا بعد الله هو في المقاومة الباسلة، وأنكم أنتم ركننا الشديد الذي نأوي إليه في ساعة شدتنا بعد الله."

ودعت الحركة الأسيرة، المقاومة الباسلة الي أن تقاتل على كل أسير، فكل الأسرى وبلا استثناء يستحقون الحرية، وهي واجبكم، ونحن الأسرى لكم منا الصبر والصمود، وإن لم تحملنا أجسامنا ستحملنا نفوسنا.

وأضافت الحركة:"نُدرك تمامًا أن إخواننا الأسرى المضربين عن الطعام هم في أعين المقاومة وفي قلبها ووجدانها، ونعلم تمامًا أن الزمن الذي يُقاتل فيه الأسرى بأمعائهم ووحدهم قد ولى وللأبد.

وتابعت:"إن تفاصيل قضية إضراب أسرى الجهاد الإسلامي والأسرى الإداريين هي حاضرةٌ لديكم، وثقتنا أنكم تعملون كل ما يلزم لإسنادهم."

ودعت الحركة الأسيرة، جماهير شعبنا في كافة أماكن تواجده إلى أوسع حملة تضامن ومناصرة للأسرى المضربين عن الطعام.

الجبهة الديمقراطية

بدوره، أكد طلال أبو ظريفة القيادي في الجبهة الديمقراطية، أن صفقة وفاء الأحرار، كسرت كل المعايير التي حاول الاحتلال تثبيتها منذ أسر الجندي الصهيوني شاليط وإجباره على الرضوخ لشروط المقاومة في إتمامها.

وبين، أن صفقة وفاء الأحرار، أعطت روح معنوية لأبناء شعبنا مفادها بأن سياسة الردع التي يستخدمها الاحتلال بحق المقاومين من سياسة الاعتقال والأحكام العالية ستكون واهية أمام إرادة المقاومة وقدرتها على ثني العدو للرضوخ لمطالبها.

الصفقة محطة نضالية مهمة في مجرى النضال الوطني الفلسطيني وشكلت علامة فارقة في إطار عمليات التبادل مع الاحتلال.

وشدد على أن المقاومة التي أبرمت صفقة وفاء الأحرار، قادرة على إبرام صفقات تليق بتضحيات شعبنا والحركة الأسيرة، وبالمقاومة وحدها نستطيع أن نحقق الإنجاز وكسر قوة الردع الصهيونية.

حركة الأحرار الفلسطينية

أما خالد أبو هلال الأمين العام لحركة الأحرار الفلسطينية، فشدد على أن صفقة وفاء الأحرار أثبتت أن قيادة المقاومة قدمت نموذجاً متميزاً في فن التفاوض مع الاحتلال وتحصيل شروطها لصالح وطنها وشعبها.

وبين أبو هلال، أن احتفاظ المقاومة بالجندي الصهيوني شاليط واحتضان الشعب لها وتحمله الاعتداءات الصهيونية طيلة سنوات الأسر إبداع فلسطيني يعكس مستوى الإرادة والقدرة على خوض المعركة الأمنية.

وشدد أبو هلال،  على أن قدرة المقاومة الأمنية بغزة تعكس أن غزة التي كانت في يوم من الأيام مستباحة أمنية أمام العدو باتت قلعة شامخة وحصينة بفعل إجراءات وخبرة المقاومة واحتضان الشعب الفلسطيني لها.

الجبهة الشعبية

من ناحيته، أكد عضو اللجنة المركزية للجبهة الشعبية أحمد خريس أن عملية السابع عشر من أكتوبر التي تمكنت خلالها مجموعة من مقاتلي كتائب الشهيد أبو علي مصطفى من تنفيذ حكم الشعب بوزير السياحة الصهيوني وأحد دعاة الترانسفير المجرم "رحبعام زئيفي" في القدس المحتلة شَكلتّ نقلةً نوعيةً في العمل المقاوم ضربت خلاله منظومة أمن واستخبارات العدو وكشفت ضعف بنيانه.

وأشار خريس خلال مشاركته برفقة عضو اللجنة المركزية للجبهة رياض اللوح في فعالية نظمتها مدرسة المنفلوطي الثانوية بمدينة دير البلح نهار اليوم الإثنين 18/10/2021 بمناسبة ذكرى ملحمة السابع عشر من أكتوبر "أن المقاومة بشكلها العام وجوهرها هي  عمل تراكمي تستفيد من كل التجارب والمحطات التي مرت بها وتُكملها وهو ما حصل في صفقة وفاء الأحرار حيث استفادت المقاومة في غزة من تجارب العمل الأمني الذي صبغ عملية 17 أكتوبر والتي نفذت فيه الجبهة عملية اغتيال لأكبر رأس إجرامي صهيوني "رحبعام زئيفي" وما سبقه ولحقه من عمليات نوعية لترسم لشعبنا بالمحصلة صورة نصر عظيم كتبته بالدماء على امتداد الأرض المحتلة.

وأبرق خريس خلال كلمته بالتحية للقائد الأمين العام أحمد سعدات ولأبطال ملحمة أكتوبر المجيدة وللحركة الأسيرة التي تخوض معركة الأمعاء الخاوية في سجون الاحتلال، مؤكداً أن شعبنا لن يسمح للاحتلال بالاستفراد بالحركة الأسيرة، فقضية الأسرى هي قضية الشعب الفلسطيني كله.

وختم عضو اللجنة المركزية للجبهة كلمته بالتأكيد على دور الطلاب في معركة التحرر الوطني، مهيباً بهم أن يعززوا ثقافتهم الوطنية والثورية ليكونواً معولاً في طريق التحرير والبناء الديمقراطي.

فوزي برهوم

من ناحيته، اعتبر فوزي برهوم الناطق باسم حركة حماس، أن عناوين الأسرى والرموز من أبناء شعبنا في داخل سجون الاحتلال سيكونون أحراراً بين أهلهم وذويهم.

وقال برهوم :"كل من يحمل السلاح وما زال على العهد مع شعبنا يجب أن يكافأ ويُخلص من الأسر ويعود لأهله حراً عزيزاً مكرماً."

وشدد على أن المقاومة التي استطاعت أن تفرض صفقة وفاء الأحرار في عام 2011 قادرة على تحرير أسرانا، واليوم نحن أقوى بكثير من أي وقت مضى.

وتابع برهوم :"الذي لا يساوم على السلاح إلا بفرض المعادلات بقوة على الاحتلال، يستطيع أن يراهن عليه شعبنا الفلسطيني بأنه سينتصر للأسرى وللأقصى."