شريط الأخبار

وصول معدات وكوابل لشركة كهرباء غزة مُنع دخولها منذ أشهر

09:57 - 06 آب / أبريل 2009

فلسطين اليوم - غزة

وصلت، اليوم الاثنين (6/4)، إلى شركة توزيع كهرباء محافظات غزة ثلاث شاحنات محملة بالمعدات سمحت سلطات الاحتلال الإسرائيلي بإدخالها إلى القطاع بعد منع استمر لأشهر عدة.

 

وأوضح مدير شركة توزيع الكهرباء سهيل سكيك في تصريح صحفي مكتوب وصل " فلسطين اليوم" نسخة منه أن هذه المعدات هي محولات وكوابل كهربائية، مشيراً إلى أنها تكفي لتغطية أعمال الصيانة اليومية في الجزء المتبقي من محافظة شمال غزة والتي دمرت أجزاء كبيرة منها خلال العدوان الإسرائيلي الأخير.

 

وأضاف أن هناك كوابل ومحولات تحتاج إلى تغيير واستبدال في المنطقة الشمالية، بالإضافة إلى دمار أجزاء من هذه الكوابل، موضحاً أن هذه المعدات تكفي لحل المشكلة الحالية، ولكنها لا تكفي للمشاريع، مطالباً بالاستمرار في توريد هذه المعدات.

 

وأكد سكيك أن شركة توزيع الكهرباء بحاجة إلى محولات وكوابل إضافية لتغطية ما دمره العدوان خاصة أن الشركة لم تستلم أي محولات أو كوابل منذ أشهر. وأشار إلى أن هناك وعوداً من الاتحاد الأوروبي بإمداد القطاع بالمعدات والكوابل التي تحتاجها شركتي التوزيع والتوليد.

 

وحول استمرار مشكلة انقطاع التيار الكهربائي على أجزاء من القطاع؛ أوضح سكيك أن ذلك يعود إلى وجود عجز في كمية الطاقة، مشيراً إلى أن نسبة العجز في توزيع الكهرباء تصل إلى حوالي 20% ولكن حين اختلاف درجات الحرارة وزيادة الاستهلاك على الطاقة فإن العجز يصل إلى أكثر من 35%.

 

وأوضح أن كمية الكهرباء التي تصل من جمهورية مصر العربية ودولة الاحتلال ومحطة توليد الكهرباء الوحيدة في قطاع غزة هي 187 ميغاواط، في حين يحتاج قطاع غزة إلى أكثر من 250 ميغاواط.

 

وأضاف "كمية كهرباء مصر هي 17 ميغاواط وتمد أجزاء من مدينة رفح جنوب القطاع في حين تحتاج المدينة إلى حوالي 25 ميغاواط"، مؤكداً أن شركة التوزيع قامت بإصلاح جميع الخطوط التي تصل من دولة الاحتلال إلى القطاع وتضررت إثر الحرب وتزودنا بـ120 ميغاواط.

 

وبين مدير شركة توزيع الكهرباء أن محطة التوليد في قطاع غزة تعطي 50 ميغاواط، مشيراً إلى أنه في حال تم توسعة المحطة من قبل مهندسين أوروبيين وإدخال المعدات اللازمة لذلك فإن المحطة ستعطي 15 ميغاواط إضافية على التي تنتجها حالياً.

 

انشر عبر