دكتور بجامعة القاهرة : حركة الجهاد لم تنحاز لأي طرف خلال جهودها لإنهاء الانقسام

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 10:37 ص
07 أكتوبر 2021
حسن نافعة

أكد أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة د. حسن نافعة اليوم الخميس 7/10/2021 ، ان حركة الجهاد الإسلامي إضافة نوعية، تؤمن بالكفاح المسلح منذ انطلاقتها، رفضت اتفاقيات أوسلو والتسوية السياسية.

وقال د. نافعة خلال تصريحات لصوت القدس أن ما يميز الحركة رؤية القضية الفلسطينية قضية مركزية للأمتين العربية والإسلامية.

وبين ان حركة الجهاد الاسلامي تؤمن بوحدة العمل النضالي العربي والإسلامي من أجل فلسطين، وتؤكد أن أي انشقاق فلسطيني أو عربي يؤثر سلباً على القضية الفلسطينية.

 وأوضح ان موقف حركة الجهاد وجهودها كبير لرأب الصدع وإنهاء الإنقسام الفلسطيني، ولم تنحاز لأي من  أطراف الخلاف سواءً فلسطينياً أو عربياً ، معتبراً ان الساحة الفلسطينية تتعدد فيها الرؤى والمواقف، لذا المطلوب حركة وطنية فلسطينية جامعة تحمل عنواناً واحداً سياسياً ونضالياً تتعدد فيه الإجتهادات الفكرية.