القيادي المدلل: جميع محاولات إجتثات "الجهاد الإسلامي" باءت بالفشل

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 06:04 م
06 أكتوبر 2021
أحمد المدلل.JPG

أكد القيادي في حركة الجهاد الإسلامي، د. أحمد المدلل، اليوم الأربعاء، أن كل العطاء الذي قدّمته حركة الجهاد الإسلامي شكّل خطراً كبيراً على العدو الصهيوني، مبيناً أن الأخطر عليه هو ما تحرص عليه الحركة من ديمومة الجهاد وإدامة الصراع مع الاحتلال.

وأضاف المدلل، لـ"قناة القدس اليوم الفضائية"، أن كل العمليات البطولية لحركة الجهاد وصولاً لعملية نفق الحرية أعادت تأثير الحركة على الطاولة العالمية، مشيرًا إلى "كل محاولات الاحتلال لاجتثاث حركة الجهاد الإسلامي عبر الاغتيالات والمطارادات على مدار كل السنوات الفائتة، والتي باءت بالفشل".

وأردف: أنه "بالرغم من كل ما واجهته حركة الجهاد الإسلامي من حصار ومطاردات إلا أنها أصبحت قوية أكثر"، مؤكداً على المقاومة الفلسطينية والشعب الفلسطيني هما السد المنيع أمام العدو الصهيوني الذي لا يفهم سوى لغة القوة.

ولفت المدلل، إلى أن الكيان الصهيوني يعيش في أسوأ مراحله لأن سلاح المقاومة وعلى رأسه سلاح سرايا القدس استطاع ضرب عمق تل أبيب، مبيناً أن حركة الجهاد الإسلامي من خلال سلاحها البسيط استطاعت أن تدك العدو الصهيوني وتصنع معادلات ردع جديدة.

وقال القيادي في حركة "الجهاد الاسلامي" : "إن المقاومة التي نسير بها هي التي تؤدي حتمًا لتحرير فلسطين أمام عدو إحلالي"، مشيراً إلى أن الدكتور المؤسس فتحي الشقافي أراد لفلسطين أن تكون حاضرة دائماً في صلب الوعي الإسلامي، فجعل من حركة الجهاد الإسلامي فكرة أصيلة، يكمن سرّها بفعلها الواضح على الأرض.

وتابع المدلل: أن دماء الأمين العام لحركة الجهاد د. فتحي الشقاقي والقادة كانت تنتفص في شرايين أبناء الحركة لينطلقوا من جديد، مؤكداً على أنه لا بد من وجود مشروع عربي إسلامي نهضوي في مواجهة المشروع الاستكباري الصهيوني.