شريط الأخبار

مخرج فلسطيني يفوز بجائزة دولية عن فيلم وثائقي في السويد

03:12 - 05 تموز / أبريل 2009

فلسطين اليوم- وكالات

فاز المخرج يحيى حسونة اليوم الأحد، بجائزة دولية في مهرجان تمبو "TEMPO FILMFESTIVAL" السويدي، بفيلمه الوثائقي (ONE WAY TIKET) الذي يتحدث عن معاناة الشباب في قطاع غزة، بفعل الحصار الإسرائيلي الظالم المفروض على القطاع منذ عامين.

 

ويتناول الفيلم ثلاث شخصيات أساسية من شباب غزة، الشخصية الرئيسية عوض الذي يفكر في الهجرة بسبب إغلاق جميع منافذ الحياة في وجهه، حيث يعيل أسرة مكونة من ستة أفراد جلهم من الأطفال إضافة إلى زوجته، ويقطن بالقرب من مخيم للاجئين الفلسطينيين ويعيش حالة مأساوية يرثى لها كباقي الشباب الغزيين بسبب الحصار الإسرائيلي وإغلاق كافة المعابر في غزة.

 

ويتحدث الفيلم في شخصيته الثانية عن الشاب علاء وهو طالب جامعة ضاقت به الحياة مما اضطره إلى العمل كبائع سجائر في شوارع غزة، ليقتات هو وأفراد أسرته نتيجة عدم توفر فرص عمل رغم أنه يواصل مسيرته التعليمية ويحصل على رسوم الجامعة من بيع السجائر، وتدور في ذهنه أفكار للهجرة من الوطن للتغلب على مصاعب الحياة الاقتصادية التي خلفها الحصار والانقسام السياسي الحاصل في الأراضي الفلسطينية.

 

فيما يتحدث الفيلم عن الشخصية الثالثة والتي تتمثل بالشاب عماد الذي لا يملك أي عمل في غزة، ويحلم بالحصول على فرصة عمل وهو من رافضي الهجرة، التي يقول عنها هذا مشروع إسرائيلي تهدف من وراءه المؤسسة الإسرائيلية إلى تفريغ القطاع من الشباب ليذوبوا في الخارج ضمن تجمعات ومؤسسات وأعمال بعيدة عن الوطن.

 

وقال حسونة "تم إنتاج الفيلم من خلال شركة دايمونت للإنتاج الفني والإعلامي بإشراف المنتج عمران لباد ، ووضعوا فكرته بورشة عمل نظمتها جامعة بيرزيت، بدعم من مؤسسة "فوجو" السويدية، وبطاقم تدريب ضم البروفيسور بيو هيلم جويست، والمنسقة زين أبو قاسم".

 

وتسلم حسونة الذي لم يستطع السفر إلى السويد للمشاركة في حفل كان من المقرر أن يقام له بسبب الحصار وإغلاق المعابر، الجائزة في غزة.

 

ويعتبر الصحفي المخرج، يحيى حسونة الذي يعمل مع وكالة الأنباء الفرنسية في قسم التصوير التلفزيوني، من أبرز الصحافيين الذين برعوا وأبدعوا في نقل حقيقة الصورة إلى العالم الخارجي ، وحمل هموم شعبه في كلّ مشاركاته الدولية والمحلية .

 

كما وبرز حسونة بحسه الوطني وبجرأته القوية إبان الحرب على قطاع غزة ، حيث عمل على مدار 22 يوماً على قدمٍ وساق رغم المخاطر الشديدة التي تعرض لها ، ويمتلك أرشيفاً كبيراً دليلاً على جرائم الاحتلال الإسرائيلي في حربه على غزة .

 

بدورها، هنأت جمعية أفنان الصحفي المخرج يحيى حسونة بهذا الفوز الكبير ، واعتبرته انتصاراً للحقيقة الفلسطينية ، مؤكدة أن حسونة من الصحافيين البارزين الذين يدافعون عن القضية الفلسطينية بالكلمة وبالصورة ، وبكشف جرائم الاحتلال الإسرائيلي .

انشر عبر