ثلاثة شهداء في غزة والقدس وجنين وسط تصاعد المواجهة والاشتباك في الضفة الغربية

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 06:30 ص
30 سبتمبر 2021
شهيد جنين المقاوم المشتبك علاء زيود

أعلنت المصادر الطبية الفلسطينية عن استشهاد شاب وفتاة فلسطينية صباح اليوم الخميس في القدس المحتلة وجنين بنيران قوات الاحتلال 

واستشهد المقاوم في سرايا القدس علاء ناصر زيود (22 عامًا) من سكان سيلة الحارثية فجر اليوم ، خلال اشتباك مسلح مع وحدة إسرائيلية خاصة في بلدة برقين جنوب غرب مدينة جنين.

وأفاد مراسلنا وشهود عيان ، أن العملية أدت لإصابة شابين آخرين على الأقل نقلا إلى مستشفى ابن سينا، مشيرًا إلى أن قوات إسرائيلية كبيرة اقتحمت البلدة، وشنت حملة دهم وتفتيش بمشاركة وحدة اليمام التي حاصرت عدة منازل واعتقلت شابين من داخلها.

وخلال العملية اندلعت مواجهات في البلدة، فيما أطلق مسلحون النار على القوات الإسرائيلية.

وذكر الشهود أنه خلال انسحاب تلك القوات، هاجم زيود سيارة للوحدات الخاصة في مدخل برقين واشتبك معها من مسافة قريبة فأطلقوا النار عليه وبعد إصابته واصلوا إطلاق النار عليه وهو ممدد وصادروا سلاحه وأعدموه بعدة عيارات أخرى توزعت في كافة أنحاء جسده خاصه الصدر والرقبة والقدم مما أدى لاستشهاده على الفور.

في السياق ذاته استشهدت فتاة فلسطينية في مدينة القدس المحتلة صباح اليوم الخميس بعد أن أطلق عليها جنود الاحتلال النار بشكل مباشر مما أدى إلى استشهادها .

و قالت مصادر عبرية أن شرطة الاحتلال أطلقت النار على فتاة بالقرب من باب السلسلة بدعوى محاولتها تنفيذ عملية طعن في المكان.

ونشرت مواقع عبرية صورا للفتاه ملقاه على الأرض وهي تنزف.

وأعلنت نفس المصادر في وقت لاحق عن استشهاد الفتاة، وهي الشابة "إسراء خزيمية" من بلدة قباطيا بمحافظة جنين، وتبلغ من العمر 30 عاما.

وعقب إعدام الفتاة، أغلقت قوات الاحتلال باب السلسلة بالكامل، ومنعت المواطنين وطلبة المدارس في ساحات الأقصى من المرور خلاله.

وفي غزة استشهد مواطن ظهر الخميس برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي المتمركزة شرقي مخيم البريج وسط قطاع غزة

وأفاد مراسلنا " نقلًا عن مصدر طبي باستشهاد مواطن يبلغ من العمر 41 عامًا بعد إصابته برصاصة مباشرة في الرقبة أطلقها تجاهه جنود الاحتلال أثناء تواجده شرقي البريج.

وأفاد شهود عيان، بوصول مستشفى شهداء الأقصى الشهيد محمد عبد الكريم عمار (41عاماً) سكان البريج بعد إصابته بطلق ناري بالرأس من الاحتلال أثناء صيد العصافير قرب الخط الفاصل شرق البريج.