شريط الأخبار

منفّذة الهجوم على القاعدة الإسرائيلية تؤكد في رسالة لها أن العملية انتقام لأهل غزة

09:45 - 05 آب / أبريل 2009

فلسطين اليوم – بيت لحم

كشفت الشرطة الإسرائيلية النقاب عن العثور في حقيبة منفذة العملية الفدائية ضد قاعدة عسكرية تابعة لجيش الاحتلال الإسرائيلي، مساء أمس السبت (4/4)، على رسالة تؤكد أن الهجوم جاء انتقاماً للحرب الإسرائيلية الأخيرة على قطاع غزة.

 

وبحسب المعلومات التي سمحت الرقابة العسكرية الإسرائيلية بنشرها؛ فإنه تم العثور في حقيبة الفتاة بسمة النباري، منفذة الهجوم، على رسالة مكتوبة بخط اليد أعربت فيها عن رغبتها في أن تصبح شهيدة انتقاماً ورداً على الحرب الإسرائيلية الأخيرة ضد قطاع غزة.

 

وقالت مصادر أمنية إسرائيلية إن الشرطة تواصل التحقيق في العملية التي وقعت في مفرق شوكيت في النقب، المتمثلة بإطلاق نار على قاعدة عسكرية، والتي قامت بها الفتاة البدوية بسمة عواد النباري البالغة من العمر ستة عشر عاماً من سكان بلدة حورة.

 

وأضافت تقول: "إن التحقيقات ترمي إلى استيضاح طريقة حصول الفتاة على المسدس الذي استخدمته لإطلاق النار باتجاه قاعدة لحرس الحدود"، كما تحقق الشرطة فيما إذا كانت هناك أي جهة قامت بتخطيط هذا الهجوم وتجنيد الفتاة البدوية لارتكابه. في حين اعتقلت الشرطة عدداً من أبناء عائلة الفتاة على ذمة التحقيق.

انشر عبر