شريط الأخبار

"فتح" تطلب من القاهرة عقدَ مؤتمرها العام السادس في الأراضي المصرية

08:22 - 05 تموز / أبريل 2009

فلسطين اليوم-رام الله

قال الدكتور نبيل شعث، عضو اللجنة المركزية لحركة فتح ، إن حركة فتح طلبت رسمياً من مصر استضافة المؤتمر العام السادس للحركة، مشيراً الى أنه حال موافقة مصر على هذا الطلب فانه ستكون هناك حاجة لفترة شهر من أجل الإعداد لهذا المؤتمر الذي قال إنه يتوقع مشاركة 1500 عضو فيه.

وأشار شعث الى أن القرار بالتوجه بهذا الطلب جاء من اللجنة التحضيرية لعقد المؤتمر العام السادس، منوهاً الى انه اذا لم يكن ممكناً عقد المؤتمر في مصر فان اللجنةَ التحضيرية للمؤتمر ستتخذ القرار بتحديد مكان آخر للاجتماع.

وقال: السبب الأساسي في اختيار مصر لاستضافة المؤتمر هو أنه إضافة الى العلاقة التاريخية والمميزة مع مصر، فانه من الصعب جداً إن لم يكن من المستحيل جلب أعضاء حركة فتح المشاركين في المؤتمر من غزة الى الضفة الغربية، كما انه من المستحيل جلب اعضاء "فتح" من الضفة الى غزة، وبالتالي برزت فكرة ان مصر قد تكون اكثر دولة يمكنها ان تسهل مشاركة اعضاء المؤتمر من غزة بضمانتها، باعتبار أننا لم نصل الى اتفاق فلسطيني داخلي، فلو وصلنا الى اتفاق فانه لم تكن هناك مشكلة".

واشار الى أن الموعد النهائي للمؤتمر الذي سينتخب قيادة جديدة لحركة فتح لم يتحدد بعد. وقال "سنحتاج لفترة شهر ما بعد موافقة مصر على استضافة المؤتمر من اجل الاعداد له، اذ إن قرابة 1500 شخص سيشاركون في هذا المؤتمر التاريخي".

وتعقد اللجنة التحضيرية للمؤتمر العام السادس اجتماعات متتالية في العاصمة الاردنية عمان، حيث من المرتقب ان ترفع، مع استكمال الاستعدادات، تقريرَها النهائي الى اللجنة المركزية لحركة فتح، أعلى هيئة في "فتح"، من أجل اتخاذ القرار النهائي بشأن المؤتمر.

وقد جرى تأجيل انعقاد المؤتمر عدة مرات أولاً بانتظار استكمال التحضيرات الداخلية من حيث انتخابات الاقاليم والمناطق، ولاحقاً بسبب التطورات السياسية، ومن ثم بسبب ظروف الانقسام بين قطاع غزة والضفة الغربية، الا ان مصادر في حركة فتح تقول الآن إن انعقاده بات أقربَ من اي وقت مضى.

ويحظى المؤتمر باهتمام محلي وإقليمي وعالمي لأنه سيُفضي الى انتخاب قيادة جديدة لحركة (فتح) للمرة الاولى منذ 18عاماً.

انشر عبر