شريط الأخبار

حكومة هنية ترحب بتعيين الأمم المتحدة لجنة تحقيق بجرائم الاحتلال في غزة

02:07 - 04 كانون أول / أبريل 2009


فلسطين اليوم - غزة

رحبت حكومة الوحدة الوطنية الفلسطينية بغزة بتعيين الأمم المتحدة للجنة من أجل التحقيق في الاتهامات الموجهة لإسرائيل بارتكاب جرائم حرب خلال عدوانها الأخير على قطاع غزة، كما رحبت بتقرير مفوض حقوق الإنسان الذي أكد فيه أن الحرب كانت منافية للقانون وقد ترقى إلى مستوى "جريمة حرب".

 

وقال الدكتور يوسف رزقة، مستشار إسماعيل هنية رئيس الحكومة في تصريح صحفي: "كل لجنة تصل غزة لدراسة وتقصي جرائم الحرب التي نفذتها قوات الاحتلال خلال الحرب على غزة سواء كانت أممية أو مؤسسات حقوقية أو تتبع لدول أجنبية، تجد تعاوناً كبيراً من قبل الحكومة الفلسطينية ومن الشعب الفلسطيني؛ لأن جرائم الاحتلال واضحة لا يمكن التقليل من فظاعتها".

 

ودعا رزقة اللجنة إلى "النظر للتدمير الذي طال القطاع جراء آلة الحرب الإسرائيلية، وإلى جرائم الإبادة بحق العائلات الفلسطينية وإلى القتل المتعمد للأبرياء من الأطفال والنساء الذين لم يكونوا مسلحين".

 

وعن تصريحات رئيس اللجنة ريتشارد غولدستون والتي قال فيها إنه سيحقق في "تجاوزات" الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني خلال الحرب الإسرائيلية على غزة، قال رزقة: "نحن لا نخشى لجان التحقيق، لأن جرائم الاحتلال واضحة"، مشيراً في الوقت ذاته إلى أن تقرير ريتشارد فولك مفوض حقوق الإنسان بالأمم المتحدة الذي أكد أن الحرب على غزة كانت منافية للقانون الدولي.

 

ودعا المسؤول الفلسطيني إلى ضرورة محاكمة قادة الاحتلال الإسرائيلي، وقال: "القادة الإسرائيليون أولى من (الرئيس السوداني حسن) البشير بصدور مذكرة اعتقال بحقهم في محكمة الجنايات الدولية"، منوهاً إلى أن معظم ضحايا الحرب من المدنيين، وأن "الكيان حاول تبرير جرائمه عندما اتهمت فصائل المقاومة الفلسطينية باستعمال المدنيين دروعا بشرية خلال الحرب الإسرائيلية على غزة، الأمر الذي نفته كل التقارير الدولية ومن بينها تقرير مؤسسة هيومن راتس وتش".

انشر عبر